الصفحات الطبية الأردنية تشرفت بمقابلة الدكتور رعد بن طريف

 

في عددنا هذا نلتقي الإستشاري والأخصائي في طب وجراحة العيون الدكتور رعد بن طريف

 

 




 

الحياة العملية وسيرة نجاح الدكتور "رعد" ودراسته
بدأ الدكتور رعد بن طريف دراسة البكالوريوس في الطب في الجامعة الأردنية ومن ثم تخصص بطب العيون في مستشفى مايو كلينك الشهير في الولايات المتحدة الأمريكية لمدة أربع سنوات، وانتقل بعد ذلك إلى ولاية لويزيانا ليتخصص في (مركز دراسات وأبحاث الشبكية ) في جامعة لويزيانا. وقد استمر في ممارسة العمل كطبيب مختص في علاج الشبكية في ولاية لويزيانا لمدة عامين متتاليين. وقد حصل أيضا على البورد الأمريكي في طب وجراحة العيون والشبكية من مستشفى مايوكلينك. وقد شارك الدكتور بن طريف في العديد من المؤتمرات والندوات الطبية العالمية والاسيوية والعربية والمحلية كمتحدث وزائر وكطبيب مختص في العيون وجراحتها بشكل عام وكمختص فرعي في شبكية العين وأمراضها وجراحتها بشكل خاص.

 

وقد عاد الدكتور بن طريف الى الاردن وعمل استاذا مساعدا في كلية الطب كأكاديمي ومهني في مستشفى الجامعة الاردنية بقسم العيون بين عامي 2001و2004 ومن ثم انتقل الى العمل في القطاع الخاص وافتتح مركز العيون الحديث بالمستشفى التخصصي وهو مستمر في عمله بالمركز منذ عام 2005 وحتى الآن.

 

كيف تجد الإختصاص بطب العيون؟
يقول الدكتور بن طريف أن طب وجراحة العيون من أهم التخصصات الدقيقة في الطب ويحتاج الى جهد وتميز كبيرين وخصوصا مع تطور العلم وتوفر الاجهزة الطبية الحديثة المواكبة للثورة العلمية واستمرار تطور انجازات الطب في العالم وفي الاردن تحديدا، حيث يعتبر طب العيون في الأردن من أحد أكثر العلوم تطورا بين العلوم الطبية وقد اصبح معظم المرضى المراجعين لعيادات العيون يفضلون العلاج والتداوي داخل الاردن وليس خارجها لثقتهم الكبيرة بالطب الاردني والكوادر الطبية التي اصبحت مؤهلة بشكل كبير ولها سمعتها الطبية الممتازة على المستوى العالمي فليس هناك حاجة للسفر الى الخارج بل على العكس هناك تزايد في اعداد المرضى الذين يتوافدون للعلاج من خارج الاردن.

 

ما هو مفهوم جراحة العيون عموماً؟
ان نعمة البصر هي من اعظم نعمه سبحانه وتعالى علينا ,ولا بد لنا من الحفاظ عليها وعدم اهمالها واستمرار البحث عن حلول لمشكلات وامراض العيون، ويساعد طب وجراحة العيون المرضى على حل مشاكلهم البصرية باختلاف انواعها اما بالادوية او بالعمليات الجراحية. ومن هذه الأمراض:
- الماء الأبيض (cataract) .
-ارتفاع ضغط العين (الجلوكوما،glaucoma).
-تصحيح البصر باستخدام الليزر (الليزك).
-علاج اعتلال اللطخة الصفراء في الشبكية(Macular/degeneration)
-و تأثيرات السكري على شبكية العين.
-القرنية المخروطية (Keratoconus)


كيف ساهمت تقنيات الليزر الحديثة في طب العيون؟
لقد كان لتطور الاجهزة الطبية وخصوصا اجهزة الليزر أثر كبير في علاج مختلف أمراض العيون فهو يستعمل في تصحيح البصر أي عمليات الليزك بدقة عالية ونتائج ممتازة، كذلك في مرضى الجلوكوما glaucoma لتخفيض ضغط العين وفي علاج الشبكية من تاثيرات مرض السكري وايضا في حالة وجود ثقب في أطراف الشبكية وغير ذلك من الاستعمالات.

 

هل لاحظت لدى المرضى وعي كبير بخصوص جراحة العيون؟
يحتاج المرضى إلى زيادة وعيهم بأمراض العيون وطرق علاجها خصوصا ان البعض يتخوف من مراجعة الطبيب في حال التعرض لمشاكل في النظر او العينين مما يؤدي الى تاخير العلاج وحصول تلف في العين ولذلك ينصح بمراجعة الطبيب عند ظهور اي اعراض في العينين لتجنب حدوث مضاعفات خطيرة خصوصا في مرضى السكري اللذين هم اكثر عرضة لهذه المضاعفات بسبب تأثير المرض على شبكية العين وهم بحاجة للمراجعة الدورية فكلما تأخرت مراجعة المريض زادت نسبة هذه المضاعفات.

 

ما هي الحالات التي يمكن ان يصاب مريضها بالعمى؟
هنالك بعض الحالات التي قد تؤدي الى الاصابة بالعمى مثل الماء الابيض في حال اهمالها بشكل تام بحيث تصبح كثيفة، والجلوكوما (الماء الأسود) واعتلال اللطخة الصفراء في الشبكية وكذلك الحالات المتقدمة من مرض السكري، وينصح بتلقي العلاج باسرع وقت ممكن فعامل الوقت مهم جدا وبذلك نقلل من فرص حدوث العمى حيث أن هذه الحالات المرضية كلها لها علاجات فعالة مع ضرورة الالتزام بتعليمات الطبيب


ما هي اكثر جراحات العيون شيوعا؟
ان اكثر عمليات العيون شيوعا في الاردن هي الليزك فيما يعرف ب(تصحيح البصر)، وازالة الماء الابيض مع زراعة عدسة داخل العين، وعملية تثبيت القرنية لمرضى القرنية المخروطية بالاضافة الى عمليات قص السائل الزجاجي في حالات تاثر الشبكية بمرضى السكري وحدوث نزف داخل العين وكذلك تثبيت الشبكية في الحالات المختلفة لانفصال الشبكي.




مركز العيون الحديث بالمستشفى التخصصي،"عطاء وتميز"
أحرص في عملي بمركز العيون الحديث بالتعاون مع المستشفى التخصصي (وهو المستشفى الاول في حصوله على شهادة الملك عبدالله للتميز على مستوى الاردن)على توفير كل ما فيه خدمة للمرضى ورعايتهم بأعلى مستوى من المعدات والادوات الطبية المتطورة والكوادر المدربة المؤهلة مع توفر الامكانيات الفنية الممتازة المتعلقة بطب وجراحة العيون بالاضافة الى الخبرة المتراكمة لدينا. وانني اجد في خدمة المرضى الدافع الكبير في استمرار العطاء وتوفير افضل طرق العلاج لهم من خلال تطبيق كل ما هو جديد ومفيد واحدث ما توصل اليه طب العيون والشبكية في مختلف العمليات سواء الليزك او الساد الابيض او عمليات الشبكية المختلفة.


نصيحة للمرضى:

البصر نعمة عظيمة ولذلك انصح من يعاني من اي اعراض تتعلق بضعف الرؤية او الالم والاحمرار في العينين بمراجعة طبيب العيون باسرع وقت ممكن وعدم الاهمال والتسويف او التخوف من رؤية الطبيب لان عامل الوقت كما ذكرت واكرر مهم في العلاج وخصوصا لدى مرضى السكري اللذين ينصح لهم ايضا بالمراجعة الدورية لفحص الشبكية لتجنب المضاعفات السيئة التي تتطور مع تأخر العلاج.


حدثنا عن الخبرات والشهادات التي حصلت عليها

حصلت على
- بكالوريوس طب من الجامعة الأردنية 1992.
- البورد الاميركي في طب وجراحة العيون سنة 1998.
- التخصصي في مستشفى مايوكلينيك 1998.
- تخصص جراحة الشبكية جامعة لويز يانا 2001.
- عضو الجمعية الامريكية لطب وجراحة العيون 1998.
- عضو الجمعية الامريكية لأخصائي الشبكية 2001.
- عضو الجمعية الاوروبية للساد وتصحيح البصر 2002.
- عضو جمعية اطباء العيون الاردنية 1999.




كلمة اخيرة

حيث نشهد الان تسارعا في تطور طب العيون وعلينا مجاراته في الاردن واستمرار العمل به لمساعدة المرضى وانشاء مستشفيات ومراكز متخصصة بطب العيون نظرا للاهمية والحاجة الماسة فهو من اهم التخصصات الدقيقة في علم الطب الحديث في العالم. وان يستمر المرضى بالعلاج وبذل مجهود اكبر للشفاء العاجل والاهتمام بصحة عيونهم.