الصفحات الطبية الأردنية تشرفت بمقابلة الدكتور إحسان الشنطي

 

 

عيادة علاج الألم الأمريكية في الأردن " الأولى بالشرق الأوسط" تجربة حديثة نقلها طبيب أردني

في عددنا هذا نلتقي إستشاري الألم ومشاكل العمود الفقري الدكتور إحسان الشنطي ليحدثنا عن علاج

الألم




 

 

كيف كان تقبل الناس لفكرة "علاج الألم"?

أوضح الدكتور"الشنطي" بأن المرضى الذين ترددوا على عيادته والتي مقرها في عمان ، لم يكن لديهم أدنى مشكلة في علاج الألم و أنهم يملكون كل الوعي والتفهم لمشكلاتهم و لديهم النية بالشفاء من هذا المرض المزمن والذي لا ينتهي إلا بالعلاج الوقائي منه والاستمرار بمراجعة الطبيب للإطمئنان على صحتهم ، و حيث تفهم الناس ما هو معنى طب الألم وفرقت بينه وبين غيره وعرفت أهميته بالنسبة لمن يعانون من الألم.


"الشنطي" يشرح انواع الألم
واضاف الدكتور الشنطي بأن 80% ممن يعانون من الألم هم مرضى العمود الفقري ، وان هنالك 8 من أصل 10 اشخاص يشكون من ألالام العمود الفقري والظهر ، إلا ان 70% من هؤلاء الناس يتناسون ألمهم و لا يراجعون أي جهة طبية لمعرفة مشاكل الألم وكيفية التخلص منها قبل فوات الأوان ، و 30% منهم يهتمون بصحة عمودهم الفقري فيقومون بمراجعة الطبيب بعيادة الألم حتى تتم معالجتهم بالشكل الصحيح.
ومن أنواع الألم ايضاً.. أوجاع الرقبة و الرأس والصداع المستمر و ألام الكتف و المفاصل والرُكب و الحزام الناري و غيرها.

 

هل لعمر الإنسان دور في هذه الأم
شدد "الشنطي" على أن للعمر دوراً كبيراً ، حيث أن تقدم السن يؤثر بشكل كبير و ان الألم يختلف نوعه و حجمه بإختلاف الأعمار، حيث ان اكثر من يعاني من الألم هم من عمر 30-60 سنة، حيث اصعب انواع الألم وأكثره خطورة هو فوق سن الـ60، حيث يجب أن يكون الانسان المريض هنا أكثر وعياً من ذي قبل و لا يجب السكوت عن الألم مهما كان نوعه .


أسبـــاب الألـم
ان أسباب الألم كثيرة حسب ما أفاد طبيب علاج الألم "احسان فهمي الشنطي" للـصفحات الطبية الأردنية، بأن أسباب الألم هي : شد العضلة ، وإلتهاب بأوتار الظهر و إلتهاب بأعصاب الظهر و حدوث الإنزلاقات بين فقرات العمود الفقري، وهشاشة عظام الظهر والتهاب مفاصل الظهر.

 

هل يقتصر "الألم" على الظهر فقط ؟
لا يقتصر الألم على منطقة الظهر فقط بل يعتمد على تكوين جسم الإنسان من ناحية وزنه و المحافظة عليه ، وأهمية الوقاية من الحوادث أو السقوط أو حمل الأوزان الثقيلة التي لا يقدر الإنسان على حملها إلا أنه يحاول حملها وبشكل خاطىء مما يتسبب بمشكلة كبيرة و ألام في الظهر من المحتمل ان تؤدي إلى "الديسك".


ما هو علاج الألم
علاج الألم هو لعلاج الألام المزمنة و التي ليس لها علاج جذري ، وعلاج الألم الذي أصبح مرضاً مرافقاً للمريض ويؤرق راحته و لا يستطيع العيش معه او حتى ممارسة حياته العادية كأي انسان طبيعي ، وعلاج الألم الذي ليس له سبب محدد او حتى أعراض ، حيث يظهر بشكل مفاجىء في الجسم.


عيادة علاج "الألم" الأولى في الشرق الأوسط والأردن

أكد الدكتور الشنطي بأن عيادة علاج الألم هي الأولى من نوعها في الشرق الاوسط والأردن ، حيث يتوفر بها كافة المعدات والتكنولوجيا المتطورة التي تم نقلها من امريكا من عيادته الخاصة التي كانت هناك ، وتم إحضارها الى الاردن حيث تم تجهيزها كعيادة طب متخصص في علاج الألم بشكل متميز و عالي الدقة والجودة شاملة لجميع الأجهزة والمستلزمات الطبية التي يحتاجها المريض ،وأنها تجمع كافة الأسباب للمريض للعودة لحياته الطبيعية وممارسة نشاطاته بشكل يومي .

حيث تم افتتاح هذه العيادة منذ حوالي 9 أشهر تقريباً ، حيث اكتظت بالمراجعين والمرضى الواثقين بأهمية علاج الألم والسمعة الطيبة التي تحضى بها هذه العيادة عند الجميع بعد شهرتها الواسعة والتغطية الإعلامية لها في وسائل الإعلام المختلفة التي اهتمت بهذا الإنجاز الأردني واظهاره للناس، مما أدى الى تدفق العديد من المراجعين بشكل يومي الى العيادة ، حيث أصبح عددهم بتزايد وبانتظام

 


قصة مريض مع علاج "الألم"
تقدم أحد المرضى بطلب مراجعة للعيادة الأمريكية في الأردن و أوضح بأنه تعرض لألم بشكل مفاجىْ وهو شاب يبلغ من العمر 38 عاماً ، كان يمارس رياضة كرة القدم مع أطفاله ، حيث ظهرت عليه اعراض الألم بعد اسبوع و اصبح الألم ينتقل الى أسفل قدمه و حاول مجاراة الألم وأخذ الأدوية والمسكنات إلا انها لم تجدي تفعاً، حيث أثر ذلك على حياته اليومية وأخذ يعاني من الجلوس الطويل و مزاجه عكر و حاد ، وخوفه من حصول مضاعفات تؤدي الى حصول خلل بحياته كونه أصبح يواجه مشكلة في الإستمرار بعمله ، إلى ان راجع عيادة "علاج الألم"، بعد مساعدة أحد اصدقائه الذي نصحه بمراجعتها، و قام بعدة فحوصات بعد ان راجع عيادة الألم وعمل رنين مغناطيسي للظهر لمعرفة سبب الألم وكيفية علاجه و تم حقن العصب الملتهب بمساعدة تقنيات عالية وبالأشعة السينية ، و هاهو الأن يمارس حياته بشكل طبيعي ومواظب على العلاج حتى انتهى الألم الى الأبد


 


 

.............................................

 


عن حياة الدكتور"الشنطي"
الدكتور" الشنطي" أب لـ4 أطفال وتعمل زوجته كمحامية و ينحدر من عائلة مثقفة ووالده من أحد الكتاب الكبار في الأدب والشريعة وله عدة مؤلفات وكتب لها صداها، ومن هوايات الدكتور "الشنطي" ، الرسم العمراني الهندسي الإسلامي وهو مبدع بشكل كبير بهذا المجال و حاصل ايضاً على شهادة الدكتوراة في إدارة المستشفيات وهو محب كثير للسفر ويعشق قراءة الكتب الطبية والثقافية. وهو ايضا طيار وكابتن بحري. أكثر ما يفرحه أن يرى مريضاً يتعافى بطب الألم ، وأن يدخل عليه بعكازة وأن يخرج يمشي على قدميه دون مساعدة أحد .


أكثر ما يزعجه
ان يرى مريضاً يتألم لا يقدر أن يقوم بواجباته اليومية أو أن تكون حياته طبيعية ويرفض العلاج ويحامل على نفسه بأنه ليس بحاجة العلاج.


كلمة أخيرة:

انا فخور بعلاج ابناء الأردن و العرب بدلاً من ذهابهم للعلاج الى الدول الأوروبية والغربية فلا داعي من الأن فصاعداً للتكاليف الباهظة للسفر خارجاً ، فلقد نقلت لهم التجربة الأمريكية والأوروبية الى "الأردن".


نصيحة للمرضى:
كطبيب عملي ليس بالضغط على المريض ، بل أدعو المريض بأن يأخذ المسؤولية ويتحملها هو وأن يستمر بالعلاج و بذل مجهود أكبر للشفاء العاجل و الاهتمام بصحته ونفسه.

 


 

طرق التواصل الإجتماعي و نصائح يومية على "فيس بوك":

للتواصل والتفاعل مع الناس والاستماع لأرائهم واقتراحاتهم وتقديم العون لهم و نصحهم ، للطبيب الشنطي على "فيس بوك" صفحة خاصة اسمها :
Dr. ihsan fahmi shanti
حيث أقوم بتقديم نصائح يومية للمرضى وقد لاقت رواجاً كبيراً بين الناس ولها أكثر من 11 ألف متابع ومستمتع بالنصائح الطبية.