أطفال الأنابيب

|

 

 


 

 

لويس براون هي اول طفلة تم الحمل بها عن طريق اطفال الانابيب في العالم و كانت ولادتها سنة 1978 في انجلترا و في سنة 2006 انجبت لويس طفلها الاول و كان حملها طبيعي من دون الحاجه لعملية اطفال الانابيب. اما اليوم فمئات الالاف من الاطفال يولدون كل سنة في العالم كنتيجة لعملية اطفال الانابيب.


مفهوم عملية اطفال الانابيب:

 

عملية اطفال الانابيب تتضمن سحب بويضات ناضجة من المبايض و من ثم وضعها مع الحيوانات المنويه في انبوب خاص في المختبر حيث يحدث التلقيح خارج الجسم و تتكون الاجنة و يتم ارجاع الاجنة في الرحم بعد 2 الى 5 ايام من سحب البويضات.

 

الفرق بين عملية اطفال الانابيب و عملية الحقن المجهري:

 

في عملية الحقن المجهري يتم حقن حيوان منوي مباشرة داخل سايتوبلازم البويضه ليحدث التلقيح بينما في عملية اطفال الانابيب التقليدية يتم وضع البويضة مع مئات الالاف من الحيوانات المنوية لنعطي فرصة للحيوان المنوي لاختراق البويضة دون مساعدة لذالك ينصح بالحقن المجهري في الحالات التي يكون فيها عدد الحيوانات المنوية قليل جدا و نسبة التشوهات عالية او في حالات الفشل المتكرر لاطفال الانابيب.

 

دواعي اللجوء لعملية اطفال الانابيب او الحقن المجهري:

 

• مشاكل قنوات فالوب التي قد تسبب اي خلل في القناة قد يمنع تلقيح الحيوان المنوي بالبويضة مثل التهابات القناة او بطانة الرحم الهاجرة او اي عمليات سابقة.
• الضعف الشديد في الحيوانات المنوية او في حالات انعدام الحيوانات المنوية في السائل المنوي بسبب تسكير قناة المني بسبب التهابات او عمليات سابثة و في هذه الحالات يتم اخذ الحيوانات المنوية مباشرة من الخصيه اما عن طريق ابره او عن طريق فتح الخصية.
• في الحالات التي تستلزم فحص الاجنة جينيا قبل ارجاعها للتأكد من خلوها من اي امراض وراثية او للتأكد من جنس الجنين قبل ارجاعه في حالات اختيار جنس المولود قبل الحمل.
• حالات بطانة الرحم الهاجرة.
• حالات ضعف المبايض الشديد بسبب تقدم العمر او الخضوع لعمليات سابقة في المبيض او بسبب اسباب وراثية او اي سبب اخر.

 

خطوات البرنامج:

 

يتم اولا اعطاء الزوجة علاجات لتحفيز انتاج اكبرعدد من البويضات و يتم مراقبة هذه الخطوة بالسونار الداخلي حتى يتم انتاج اكبر عدد من البويضات الناضجة في هذه المرحلة يتم اعطاء ابر التفجير لتحديد موعد لسحب البويضات الذي يتم تحت التخدير العام بواسطة ابرة عن طريق السونار الداخلي ثم يتم تلقيح البويضات بالحيوانات المنوية خارج الجسم و يتم ارجاع الاجنة بعد يومين الى خمس ايام من سحب البويضات.

 

نسب النجاح

 

في معظم الحالات تقريبا 70_ 85 % من البويضات التي تم حقنها بالحيوانات المنوية بالحقن المجهري تتلقح و هذا ما نسميه نسبة التلقيح و هو ما يختلف عن نسبة الحمل التي تتغير حسب الحالة, مثلا تكون نسبة الحمل اعلى ان كان عمر الزوجة اصغر و خصوبتها اعلى مما يؤدي الى انتاج عدد اكبر من البويضات و بالتالي نسبة حمل اعلى. كما تعتمد نسبة الحمل على نوع الحيوانات المنوية و مدى قابليتها للتلقيح و على عدد الاجنة التي يتم ترجيعها للرحم حيث ان كل جنين يتم ترجيعه تكون نسبة الحمل به 20% فمثلا ان تم ترجيع 3 اجنة نسبة الحمل قد تصل الى 60% و تعتمد ايضا نسبة الحمل على عدد تكرار المحاولة.


أسباب الفشل

 

عمر الزوجة: كل سيدة عند ولادتها يكون لديها عدد معين من البويضات و كلما تكبر السيدة بالعمر يقل مخزون البويضات و بالتالي فان عدد البويضات التي تنتج من التنشيط تقل و نسبة الحمل بالتالي تصبح اقل.


نوعية الاجنة: بعض الاجنه قد يكون فيها خلل كروموسومي او جيني يضعف الاجنة و بالتالي يمنع الحمل و بعض الاجنة قد لا تنقسم و لا تحتوي على عدد الخلايا اللازمة لتستمر.
• نسبة استجابة المبيض للمنشطات: في بعض الاحيان لا تستجيب المبايض لجرعة المنشطات التي تم تحديدها بحسب المعطيات و بالتالي لا تنتج عدد كافي من البويضات و قد تحتاج اعادة المحاولة مع جرعة اعلى من المنشطات.


تكيس المبايض: تعتبر حالة تكيس المبايض من الحالات الصعبة التي يجب ان يتم فيها اعطاء جرعة مناسبة لانتاج عدد جيد من البويضات دون الدخول في مشكلة فرط الاستجابة التي قد نضطر فيها لايقاف البرنامج و تجميد الاجنة لارجاعها فيما بعد.


• عدم انغراس الاجنة في البطانه: و يعتبر هذا اكثر سبب شائع لفشل عملية اطفال الانابيب و تكون في اغلب الاحيان بسبب توقف نمو الجنين و لا يكون بسبب اي خطأ و وجدت بعض الابحاث ان خلل الكروموسومات يسبب عدم انغراس الاجنة بنسبة 50% من الجالات.

 

• ارتفاع عوامل تخثر الدم و مضادات الغدة الدرقيه: في بعض الاحيان قد يكون هذا السبب في منع الحمل و يتم الكشف عنه عن طريق فحص الدم و في هذه الحالات قد نحتاج اعطاء ابر مميعة او حبوب لتنزيل المناعة خلال البرنامج و قد تستدعي الحاله الاستمرار على هذه الادوية طيلة فترة الحمل.

 

التقنيات الحديثة المستخدمة لزيادة نسبة الحمل في عملية اطفال الانابيب و الحقن المجهري:

 

• تقنية حقن الحيوانات المنوية المختارة شكليا داخل سايتوبلازم البويضة (IMSI):
عادة يتم تكبير الحيوانات المنوية بدرجة تكبير 200 تحت المجهر اي ما يعادل 6000 مرة اكبر من الحجم الطبيعي للحيوان المنوي حتى يتمكن اخصائي الاجنة من اختيار الحيوان المنوي حيوان منوي بحسب شكل الراس و الحركة ليتم به حقن البويضه. اما في تقنية حقن الحيوانات المنوية المختارة شكليا داخل سايتوبلازم البويضة (IMSI) يتم تكبير الحيوانات المنوية بدرجة تكبير 600 تحت المجهر اي ما يعادل 8000 مرة اكبر من الحجم الطبيعي للحيوان المنوي و بالتالي تسمح هذه التقنية لأخصائي الاجنة في المختبر اختيار الحيوان المنوي الي يحوي على مادة جينية افضل لحقنها في سايتوبلازم البويضة و بالتالي تزيد نسبة الحمل.


• لاصق الأجنة:
لاصق الأجنة هو عبارة عن محلول يتم استخدامه لنقل الأجنة في المرحلة الأخيرة من الحقن المجهري و يتم نقع الأجنة في هذا المحلول لعدة دقائق قبل الارجاع و الذي يعمل على زيادة نسبة انغراس الأجنة في البطانة و تعود هذه الخاصية الى مادة الهيالورونان الموجودة و الكربوهيدرات و الأحماض الأمينية الضرورية لدعم الجنين خلال عمليتي الارجاع و التعشيش.


• حف جدار الأجنة بالليزر:
لاحظ العلماء انه عندما يكون جدار الجنين الخاجي المسمى بالمنطقة الشفافة اكثر رفعا تكون نسبة تعشيش الجنين في البطانة و بالتالي نسبة الحمل أعلى لذالك تم اختراع هذه التقنية التي يقوم بها أخصائي الأجنة بالمختبر باستخدام تقنية دقيقه تحت المجهر لعمل فتحة صغيرة في هذه المنطقة و بالتالي تساعد على انفصال الجنين عن جداره الخارجي و انغراسه في بطانة الرحم.


 


 


كلمة أخيرة:


لا يجب ان تدعوا فشل عملية اطفال الانابيب أن يقودكم لليأس, يجب ان يتم اعادة تقييم الحالة مرة أخرى على ان يكون الزوجان مرتاحان للطبيب المعالج و للخدمات المقدمة قبل اعادة المحاولة مرة أخرى. و كذالك يجب التحدث مع الطبيب المعاج بالتفصيل عن سبب فشل المحاولة و سماع ما لديه من اقتراحات لتحسين نسبة الحمل في المحاولات القادمة.

 


الدكتورة رولا جودت الحامد

أخصائية جراحة وأمراض النسائية والتوليد والعقم