إصابات الأعصاب الطرفية

|

إصابات الأعصاب الطرفية
تعريف :
الأعصاب الطرفية هي الأعصاب التي تنقل الأوامر من وإلى الدماغ والنخاع الشوكي . والعصب يعتبر التلفون السلكي للمخ حيث ينقل الأوامر من الدماغ إلى باقي الجسم، أو يستلم الرسائل من باقي الجسم، تركيب الأعصاب الطرفية يشبه كثيراً كابل الكهرباء أو التلفون ، للعصب غلاف خارجي مثل الغلاف البلاستيكي لكابل أو سلك الكهرباء ، وفي داخل العصب توجد الشعيرات العصبية مرتبة على شكل حزم مثل سلك الكهرباء، حيث أن الشعيرات النحاسية التي تنقل الإشارات الكهربائية مقسمة في أسلاك داخلية والشعيرات النحاسية في سلك الكهرباء تمثل الشعيرات العصبية .

وتقسم الأعصاب الطرفية إلى ثلاثة أقسام :
.1 الأعصاب الحركية : وهي تنقل الرسائل العصبية من الدماغ إلى العضلات كي تنقبض ومن ثم تنتج الحركه
2. الأعصاب الحسية : وهي تنقل الإشارات العصبية من الجسم إلى الدماغ ، حيث من خلالها نستطيع الإحساس بالحرارة ، الألم ، الملمس .
3. الأعصاب المخلوطة من النوعين الأول والثاني: معظم الأعصاب الطرفية من هذا النوع الخليط .
الأسباب :
تعتبر الأعصاب الطرفية حساسة جداً وتتأثر بسهولة بالإصابات ، وتكون هذه الإصابات ناتجة عن :
-1 ضغط زائد : حيث أن بعض العصب تمر بمناطق نسبياً ضيقة أو صغيرة ، وقد يزيد الضغط على العصب مما يؤثر على عمله ، وإذا استمرالضغط لفترة طويلة قد يتلف العصب تماماً
مثال : - ضغط العصب الأوسط على منطقة الرسغ CTS

- ضغط جذر العصب بسبب فتق الديسك ما بين فقرات العمود الفقري prolapsed intervertebral disc
-2 الشد أو المط : كأن يتعرض العصب للشد الزائد مما يؤدي إلى قطع في الشعيرات العصبية وقد يبقى الغلاف الخارجي سليم .
مثال : إصابة الصفيرة العصبية للطرف العلوي أثناء الولادة (Birth brachial plexus injuries).
في كلا النوعين لا يتأثر الغلاف الخارجي
-3 قطع بأداه حادة : وهذه الإصابات شائعة كقطع بواسطة سكين أو زجاج. وفي مثل هذه الحالة فإن العصب ينقطع تماماً بجميع أجزاءه (الغلاف مع الشعيرات العصبية ) .
ومهما كان سبب إصابة العصب فإن هذا يؤدي إلى توقف مرور الإشارات العصبية من وإلى الدماغ ، إذ يؤدي إلى توقف العضلة عن العمل أو فقدان الإحساس في المنطقة التي يغذيها العصب.

العلامات والأعراض :
عند قطع العصب فإن الإشارات العصبية تتوقف عن المرور من وإلى الدماغ ، وهذا يؤدي إلى :
- إذا كان العصب حركياً : تتوقف الإشارات من الدماغ إلى العضلات التي يغذيها العصب ، مما يؤدي إلى ضعفها إذا كانت إصابة العصب جزئية أو غير كاملة ، أو شلل العضلات إذا كان قطع العصب كاملاً.
- إذا كان العصب حسياً : تتوقف الإشارات من الجسم إلى الدماغ ، وهذا يؤدي إلى ضعف الإحساس أو تغيره إذا كانت الإصابة غير كاملة للعصب، أو فقدان الإحساس تماماً إذا كانت الإصابة للعصب كاملة .
- إذا كان العصب من النوع الخليط : فإنه يؤدي إلى فقدان أو ضعف الحركة مع نقص أو زولان في الإحساس في المناطق التي يغذيها .
- في بعض حالات إصابة العصب الحسي قد يتكون ما يسمى عقدة عصبية ، وهي عبارة عن نمو الشعيرات العصبية في نهاية القطع بشكل كبير وهذا يؤدي إلى إحساس مؤلم أو ما يشبه الكهرباء عند لمس العقدة العصبية .

العلاج :
سنتحدث في هذا المقال عن علاج قطع الأعصاب بآلة حادة ، بقية أنواع الإصابات سوف نتناولها في مقالات لاحقة .
إذا قطع العصب بآلة حادة فإنه لا يوجد له فرصة بالإلتئام إلا إذا تم إصلاحه جراحياً ، وأفضل فترة لإصلاح العصب وحينها يعطي أفضل نتائج هي في أول ثلاثة أسابيع ، لكن يمكن إصلاحها بعد ذلك لكن مع فرص أقل للحصول على أفضل النتائج .
نجاح إصلاح العصب يتطلب :
- معرفة تامة بالتشريح ومكان العصب .
- خياطة العصب بواسطة مكبر جراحي .
- وضع طرفي القطع أقرب ما يكون للوضع الطبيعي حتى يسمح بنمو الشعيرات العصبية إلى مكانها الصحيح .
- إذا كان هناك جزء مفقود للعصب فيجب عدم شد العصب كثيراً ، إذ يؤدي إلى فشل الشفاء، وبمثل هذه الحالة فإنه يحتاج إلى رقعة عصبية.
- قد يكون العصب صغيراً جداً (مثل الأعصاب الحسية للأصابع ) فيستحب خياطتها بخيط صغير جداً.
- وضع جبيرة لحماية العصب إذ أن الحركة قد تؤدي إلى تمزق وإنقطاع الغرز الجراحية للعصب .
بعد إصلاح العصب فإن العصب يبدأ بالنمو بعد إسبوعين من اصلاحه بمعدل 1مم كل يوم . فمثلاً إذا كان هناك قطع للعصب الأوسط عند الكوع ، وحيث أنه يعطي إحساس للكف، أي المسافة التي يجب أن ينمو فيها العصب حوالي 30سم، وبهذا يجب أن لايتوقع المريض أي تحسن في الإحساس قبل مرور حوالي 100 يوم أي ما يقارب ثلاثة إلى أربعة أشهر .
ما هو دور المريض وما هي النتائج المتوقعة ؟
يجب إخبار المريض عدة أشياء وهو ينتظر شفاء العصب وهي :
- المحافظة على ليونة المفاصل إذ تصلبها لن ينتح أي حركة حتى لو تحسن العصب 100% .
- حماية المنطقة التي فقدت الإحساس من الإصابات إذ قد تتعرض للجروح أو الحروق
- المدة المتوقعة للشفاء كما ذكر سابقاً .
- قد يشكو المريض من الام في المنطقه التي يغذيها العصب المصاب
ماهي العوامل المؤثرة على شفاء العصب :
- العمر .
- مكان الإصابة ، أي إصابة العصب الأوسط عد الرسغ أفضل من إصابة العصب الأوسط عند الكوع .
- نوع العصب : إذا كان حركي فقط أو حسي فقط أفضل من المخلوط.
- نوع الإصابة : إذا كانت بأداة حادة أفضل من أن يكون العصب مهروساً.

وأخيراً ، إذا لم يتحسن العصب فإن هناك إجراءات أخرى مثل :
1. ترقيع الأعصاب
2. نقل الأعصاب
3. نقل الأوتار للتعويض عن نقص الحركة الناتجة لقطع العصب .