تحليل فيتامين د

|

 

تحليل فيتامين د

 

فيتامين د


كلما ذكر هذا الفيتامين نجد أنفسنا نتذكر نعمة الشمس ، فكم من المرات نسمع عبارات على شاكلة : أريد أن أتشمس لأحصل على فيتامين د ، وهو في الواقع كلام صحيح مائة بالمائة .

حقيقة فيتامين د
فإن فيتامين د في الواقع هو ليس فيتاميناً وإنما هو هرمون يتم إنتاجه في الجسم وذلك نتيجة للتعرض لأشعة الشمس. كما أنه يمكن الحصول عليه من أغذية معينة وإلا لنفق سكان ألاسكا وسيبيريا مثلا . وهذا الهرمون يعمل كذلك على إمتصاص الكالسيوم من الغذاء في الجهاز الهضمي ليوزعه إلى الجسم.

نقص فيتامين د
ويؤدي نقص فيتامين D إلى إنخفاض في إمتصاص الكالسيوم من الغذاء، ونتيجة لذلك، يتحرر هنا الكالسيوم من العظام بهدف الحفاظ على نسبة ثابتة للكالسيوم في الدم، مما ينتج عن هذا إصابات في العظام ، ويتم أيضا إلحاق الضرر بالعضلات وإرتفاع في ضغط الدم. وهناك علاقة بين المستويات المنخفضة لفيتامين D ومرض السكري، وأمراض المناعة الذاتية والتي يهاجم بها الجهاز المناعي الجسم، وأنواع معينة من الأورام السرطانية.

ونجد أيضا أن نقص فيتامين D هي حالة شائعة جداً في البالغين والأطفال على حد سواء، ومردّ الأمر يعود لنقص التعرض للشمس والإستعمال الكبير المبالغ فيه للمستحضرات الواقية من الشمس وذلك بعد زيادة الوعي للمخاطر الصحية المقترنة بالتعرض المتزايد للشمس، كإرتفاع احتمالات الإصابة بسرطان الجلد.

زيادة فيتامين د
أما في حالة زيادة فيتامين د فهو حالة في غاية الندرة بحيث يتطلب إستهلاك كميات كبيرة. هذا الفائض يسبب في الحالات المتطرفة إرتفاع ضغط الدم، وكذلك الضعف، وإرتفاع نسبة الكالسيوم في الدم، ونشوء حصى في الكلى وأيضا إنخفاض القدرة على التركيز.

متى يجب على المرء إجراء هذا الفحص
لدى البالغين الذين يعانون من تخلخل العظام ، وعند إرتفاع ضغط الدم أو عند إصابة الكلى.
عند الشك بفرط فعالية الدريقة (Hyperparathyroidism)، أو السل، أو الساركويد.
لدى الأطفال وذلك عند الشك بالرخد وهذا المرض يظهر على شكل تخلف بالنمو وتشوه العظام عند الأطفال .

إن نقص فيتامين د قد ينتج عن
عدم الإستهلاك الكافي لفيتامين D. حيث يتواجد فيتامين D في أنواع معينة من الأسماك وزلال البيض وفي غالبية منتجات الحليب
عند عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس الشائع لدى الأطفال، ولدى الأشخاص الذين يعملون في أماكن مغلقة، والأشخاص الذين يرتدون دائما الملابس الطويلة طيلة السنة لأسباب دينية.
مشاكل في إمتصاص فيتامين D، الناتجة عن مشاكل في الجهاز الهضمي.
لدى البالغين، وذلك بسبب إنخفاض قدرة الكلى على تحويل فيتامين D للمادة الفعالة.

هذا جزء يسير ومختصر فيما يتعلق بهذا الموضوع أردت من خلاله أن ألق الضوء على الأساسيات فيه ، وكما سبق فقد رأينا أن التعرض لأشعة الشمس بشكل معتدل هو أهم سبب يبقي على معدل طبيعي لهذا الفيتامين في جسم الإنسان مما ينعكس على حياة آمنة وسليمة له طيلة فترة حياته .

بناءاً على ما سبق ومن مبدأ درهم وقاية هو أفضل ألف مرة من قنطار علاج فعلينا أن نحرص على حصول الجميع على كميات معقولة وصحية من أشعة الشمس ، وأن لا يجلس أحدنا كالدب القطبي دون الإستمتاع بها ليحصل على الفائدة ، وإن تخصيص ساعة تنفس للسجناء لم تأت عبثا ، وكل هذه الأعداد من المصطفين على الشواطئ والمستلقين تحت الشمس لم تأت هباء ، لولا الشمس لما كانت هناك حياة ، ولولا هذا الفيتامين لما استمر الجنس البشري أصلاً في هذه الحياة .