اطفال الانابيب وتحديد نوع الجنين وتحدي الفشل للدكتور ابراهيم الهنداوي

|



اطفال الانابيب وتحديد نوع الجنين وتحدي الفشل

د.ابراهيم الهنداوي


مستشار العقم واطفال الانابيب
الزماله الاستراليه في العقم واطفال الانابيب

 


ان عوامل النجاح لعملية اطفال الانابيب هي عديدة ديدنها الادراك العلمي لأسباب الفشل للمحاولات السابقه وتحليلها بكل موضوعية وشفافيه فلا مجال للاعادة العشوائيه للتجربه من دون اخد السبب وراء عملية الفشل ،فكثيرا مانسمع انه لاداعي لتحليل الهرمونات المصاحبه لعملية الزراعه والإعتماد فقط على السونار فقط فهذا يكون المسمار الاول في نعش عملية الزراعه وفي معرفة السبب وراء ذلك خاصه ولعلمي ان العديد من زملائنا الاطباء لايراعي الوضع الهرموني للسيدة سواء عند البدء في العمليه او عند سحب البويضات او عند اعطاء الابر التفجيريه او غيرها فكتيرا من الاحيان نطر الى الغاء البدء في عملية الزراعه اذا كان هناك ارتفاع غير مبرر لهرمون الإستراديول في اليوم التاني للدورة ويجب علينا النظر بتحفظ الى الوضع الهرموني للسيدة عند يوم اعطاء ابر التفجيير وهذا يعد مفتاح اساسي للنجاح وخاصه الحصول على اجنه ممتازة من الدرجه الاولى وعليه قس على ذلك ان التصاق الجنين في الرحم يتحكم به العديد من الهرمونات والمواد الببتيديه التي تفرز وقد لايعلم الكثير من احبائنا وزملائنا ان مواد التخدير التي تستعمل عند سحب البويضات لها نتائج قد تؤدي الى الفشل ناهيك عن ان العديد من المراكز لازالت تعطي المسكنات او غيرها بعد عملية السحب والتي تعمل على فشل الالتصاق وعليه لازراعة ناجحه لعملية الانابيب من دون معرفه وتحليل هرموني لوضع السيدة ولكي لانلجا الى اجابة السيدة ان الفشل كان قضاء وقدرا ولانعرف السبب وندعوها لتجربة تانيه ونقع في الخطا نفسه .
وعلينا ايضا ايضا ان نراعي التقنيه المناسبه للنجاح بتعاون الطبيب مع فني المختبر باختيار المواد الحاضنه الكفيله بهذا وايضا التعاون با الوقت الامثل للترجيع وان نعرف مت نحتاج الى الترجيع في اليوم الخامس بدلا من الثاني او الثالث للسحب وهذا غيضا من فيض احببت ان اشير اليه بهدف توعوي وخاصه لنسائنا المحترمات فايضا على اليسيدة دور مهم بمعرفة الخطوط العريضه لكي تتابع طبيبها بالسؤال العلمي ولاازال اذكر انه وخلا اختصاصي في الزماله الاستراليه للحصول علىيها كيف اننا كنا نقضي الوقت الطويل مع السيدة التي تنوي عمل الزراعه في الاجابات العلميه لتساؤلات علميه كانت جوهر العمليه في تكوين القناعات العلميه للزوج والزوجه في اد راك التحديات التي تواجهنا لكي نحصد نجاحا علميا اختطه القدر بناء على معرفة علمية دقيقه .
واخيرا وليس آخرا على السيدات الافاضل عدم الركون الى النجاح او الفشل بارجاع السبب الى القضاء فنعم كلنا نعتمد على توفيق الله ولكن بعد الأخذ بالأسباب العلميه والله الموفق.

 

للتواصل مع الدكتور ابراهيم الهنداوي اضغط هنا