السرطان بقلم الدكتور صلاح عباسي

|

بقلم الدكتور صلاح عباسي

السرطان هو مجموعة من الأمراض التي تتميز خلاياها بالعدائية وهو النمو والانقسام من غير حدود،وقدرة هذه الخلايا المنقسمة على غزو أنسجة مجاورة وتدميرها، أو الانتقال إلى أنسجة بعيدة في عملية نطلق عليها اسم النقيلة. وهذه القدرات هي صفات الورم الخبيث على عكس الورم الحميد، والذي يتميز بنمو محدد وعدم القدرة على الغزو وليس لهُ القدرة على الأنتقال أو النقلية. كما يمكن تطور الورم الحميد إلى سرطان خبيث في بعض الأحيان.

في الأغلب، يعزى تحول الخلايا السليمة إلى الخلايا سرطانية إلى حدوث تغييرات في الجينات. وقد يسبب هذه التغيرات عوامل مسرطنة مثل التدخين، أوالأشعة أو مواد كيميائية أو أمراض مُعدية (كالإصابة بالفيروسات). وهناك أيضا عوامل مشجعة لحدوث السرطان مثل حدوث خطأ عشوائي أو طفرة في نسخة الحمض النووي DNA عند انقسام الخلية، أو بسبب توريث هذه الطفرة من الخلية الأم.
يتم تصنيف كل نوع من السرطانات حسب النسيج الذي ينشأ منه السرطان (مكان السرطان) وأقرب خلية سليمة مشابهة للخلية السرطانية. يحدد تشخيص الحالة المصابة نهائياً عن طريق فحص إخصائي الباثولوجي لعينة أو خزعة مأخوذة من الورم، على الرغم من إمكانية ظهور الأعراض الخبيثة للورم أو رؤيتها بواسطة التصوير الإشعاعي.
تُقسم الأعراض إلى ثلاثة أقسام:
• أعراض موضعية: تكون كتلة أو ظهور ورم غير طبيعي، نزيف، آلام وظهور تقرحات. بعض السرطانات قد تؤدي إلى الصفراء وهي أصفرار العين والجلد كما في سرطان البنكرياس.
• أعراض النقلية: تضخم العقد الليمفاوية، ظهور كحة وتنفيث في الدم ، وتضخم في الكبد ، وجع في العظام.
• أعراض تظهر بجميع الجسد: انخفاض الوزن، فقدان للشهية، تعب وإرهاق، التعرق خصوصا خلال الليل، حدوث فقر دم.
لا يعني وجود عرض أو مجموعة أعراض من القائمة السابقة عند شخص أنه مصاب فعلا بالسرطان، قد تكون هناك أسباب أخرى. والأفضل مراجعة الطبيب دائما للأطمئنان ولا يجوز تحكيم نفسك.
في الوقت الحالي يتم معالجة معظم أمراض السرطان وقد يتم الشفاء منها، وهذا يعتمد على نوع السرطان، وموقعه، ومرحلته. وعند اكتشاف السرطان، تبدأ معالجته بالجراحة أو بالعلاج الكيماوي والإشعاعي. وقد توصلت الأبحاث العلمية الى إنتاج أدوية قادرة على استهداف الخلايا السرطانية بتمييزها على المستوى الجزيئي، مما يقلل من احتمال استهداف الخلايا السليمة.
و بحمد الله استطعنا في الأردن ادخال أحدث التقنيات العلمية التي من شأنها ان تسهل و تسرع من تشخيص السرطان على المستوى الجزئي, و من ثم استعمال العلاجات المستهدفة التي تحارب الخلية السرطانية مباشرة و دون احداث أعراض جانبية سيئة, و حققنا نتائج رائعة في هذا المجال . كما أننا استحدثنا وسائل العلاج الجديدة دون الحاجة الى تداخل جراحي أو كيميائي وذلك عن طريق استعمال أجهزة مميزة مثل (HIFU) و طرق التجميد و القسطرة المباشرة للورم.

 

للتواصل مع الدكتور صلاح عباسي اضغط هنا