الثوم.. عالم من الفوائد

|
الثوم ، عالم من الفوائد


توجد أصناف كثيرة من الثوم المزروع، وعادة تأخذ الأصناف أسماء المناطق المنتجة لها كالثوم البلدي والثوم اليبرودي (نسبة إلى منطقة يبرود في سوريا والثوم الصيني والثوم الفرنسي، حيث هناك الثوم ذو الفصوص الصغيرة ولكن يفضل ذو الفصوص الكبيرة الخشنة لسهولة إزالة قشرته السليلوزية.

تركيبته العلمية:

61- 66% من الماء
3- 5.5% بروتين
23- 30% نشويات
3.5% ألياف
زيوت طيارة
من مركباته الأساسية اللين Alliin واللينيز Alliinase وأليسين Allicin وسكوردنين Scordinins سيلينيم Seiennium
مجموعة من الفيتامينات أ، ب، ج، هـ،
أملاح معدنية وخمائر ومواد مضادة للعفونه ومخفضه لضغط الدم ومواد مدرة لإفراز الصفراء تشبه.

فوائد الثوم:

أثبت العديد من الدراسات العلمية الفوائد المتنوعة للثوم فى علاج كثير من الأمراض، الى جانب كونه واقيا لأغلبها تقريبا، فيُنصح به لمرضى:

الأورام الخبيثة ، وخاصة أورام القولون وسرطان الجلد والثدي ، وذلك لاحتوائه على إنزيم "الينيز" أو معدن "الجرمانيوم" أو معدن "السيلينيوم" .

الجلطة ، لأن زيت الثوم يمنع تجلط الدم، ويحد من احتمالات التعرض للنوبة القلبية والسكتة، وذلك من خلال كبح الثوم للأنزيم بروستاكلاندين سنثسير، ويمنع تكوين الثروميوكسين وكذلك منعه تكتل الصفائح الدموية فالمادة تضمن انفصال صفائح الدم عن بعضها، والمعروف أن تكتلها ينتج عنه حدوث التجلط.

ضغط الدم، حيث إنه يقلل من نسبة ارتفاع ضغط الدم خلال منع تكوين انجوتنسين الذي يقلص الأوعية الدموية ويحبس الماء والأملاح داخل الجسم.

مرض السكر، لأنه يخفض نسبة السكر فى الدم ، ويرفع مقدار الإنسولين فيه.

مطهر قوي ومضاد للجراثيم ويتعمل للحماية من نزلات البرد والأنفلونزا من خلال تقوية المناعة.

يستعمل خارجيا لمعالجة القروح، وإخراج سم اللسعة، والتسمم الناتج عن التدخين ومعالجة الروماتزم.

مقوّ وفاتح للشهية ، مضاد للتشنج ، مزيل للرشح ، يستخدم لمعالجة الحصى في المرارة ، يحارب الملاريا بالإضافة إلى أنه مضاد للكآبة.

هذا إلى جانب استخدامه كواقٍ من الأمراض، وأهمها :

حماية الجسم من أمراض الشيخوخة ، وتصلب الشرايين، كما أنه يزيد من مناعة الجسم ضد جميع أنواع الأنفلونزا، ويفيد فى علاج الأسنان وتقيح اللثة.

كما يفضل لمن يعانون من مشاكل بالجهاز الهضمي أن يستخدموا الثوم المطبوخ أو الثوم المستحضر طبيا والذي يباع على شكل كبسولات حيث يحتوي على خلاصة الثوم فقط بعد إزالة المواد المهيجة عنها.

ويكتسب الثوم أفضليته على باقى المستحضرات التى تدخل فى العقاقير من كونه أقلهم أثارا جانبية.

أضرار الثوم:

الإفراط فى تناول الثوم قد يأتى بعكس النتائج المرجوة، حيث إنه قد يتسبب فى الأضرار بالحوامل فقد يؤدى إلى الإجهاض أو حدوث الولادة المبكرة، بالإضافة إلى الإصابة بتهيج فى المعدة أوالأمعاء أوالجلد.

كما أنه قد يؤدي إلى مشاكل هضمية وأوجاع في القولون لذا ينصح للذين لديهم مشاكل في القولون بالأبتعاد عن تناول أكثر من حبة من الثوم يوميا".

إذا استعمل الثوم بإفراط خرجت رائحة مع التنفس من الفم ومن الجلد مع العرق ويفيد في تخفيف رائحته شرب كأس من الحليب أو مضغ عرق بقدونس أو حبة بن أو هيل أو كبش قرنفل أو قليل من الينسون أو الكمون أو قطعة من التفاح.