الأكياس المرضيّة في منطقة الوجة والفكين

|

الأكياس المرضية أو ما يسمى عند الناس الأكياس الدهنية او المائية، هي عبارة عن تجمع للسوائل في منطقة ما من العظم او الجلد او الانسجة الرخوة، وتكون محاطة عادةً بغلاف او جدار ذو خصائص خاصة والأكياس المرضية التي تصيب منطقة الوجه والفكين غالبيتها تصيب عظام الفكين وفي حالات قليلة تصيب الجلد او الأغشية المخاطية المغطية للشفاه او الفم والحلق وكذلك هناك الأكياس المرضية التي تصيب الغدد اللعابية.

وهذه الاكياس في غالبيتها تكون لأسباب مرضيّة وفي حالات نادرة تكون لأسباب خلقيّة. ومن أهم العوامل المسببه لهذه الأكياس في عظام الفكين هي الإنتانات السنيّة والتي تبدأ بالنخور البسيطه للأسنان(تسّوس الأسنان) والتي في حال عدم معالجتها تتطور الى نخور كبيرة في الأسنان تصل الى لب السن ( عصب السن) وتؤدي الى تعفّن هذا العصب ينتج عنها تكوّن منطقة مستعمره بكتيريه في أسفل جذور الأسنان ( ذروة الأسنان) والتي تتطور لتكوّن تكّيس في العظم المحيط بالسن والذي يبدأ بالإزدياد في الحجم على حساب عظم الفك, والأكياس عادةً لا تسبب أية آلالام وليس لها ببدايتها أية أعراض تذكر ويتم إكتشافها بالصدفه من خلال صور الاشعة الروتينية التي تؤخذ للأسنان والفكين حيث يتفاجأ الطبيب والمريض بوجود مثل هذه الأكياس في عظام الفك.

والأكياس المرضيّة في غالبيتها هي أمراض نشطة حيث أنه في حالة عدم إكتشافها ومعالجتها مبكرا تزداد وتتطور وتكبر على حساب عظام الفكين وفي بعض الحالات تصل الى احجام كبيرة نسبياً بحيث تكون نسبة كبيرة من عظام الفك قد تآكلت وفي هذه المرحلة يبدأ المريض بالشكوى من حالة تورم ( تضخّم) في الخد والوجه وهنا يراجع المريض الطبيب وتكون المفاجاة بعد أخذ الصور الشعاعية المناسبة ان هنالك كيس مرضي ضخم قد أكل جزءاً كبيراً من عظم الفك.

العلاج الوحيد للأكياس المرضية هي بإستئصالها جراحياً الا أنه في معظم الحالات قد يقرر الجراح المعالج ان يقوم بعمل فتحة في هذا الكيس ووضع جهاز خاص في هذه الفتحة لمدة ثلاثة الى ستة اشهر وهذه الطريقة تستخدم في حالات الأكياس الضخمة على أمل ان يصغر الكيس الى حجم يمكّن من سلامة إستئصاله جراحيّاً دون أذية كبيرة لعظام الفكين او الأسنان المحيطة.

وبعد الإستئصال الجراحي يتم عادةً إستعادة ما تم خسرانه من عظم الفك،إما من خلال طعوم عظمية او من خلال البناء العظمي الطبيعي. والطبيب الوحيد المؤهل للتعامل مع أكياس الوجه والفكين هو إختصاصي جراحة الوجه والفكين حيث بناءً على المعطيات والمتغيرات الكثيرة المتعلقة بنوع الكيس المرضي وحجمه وموقعه يتم وضع خطة علاجية متكاملة بما  يضمن الشفاء الكامل بإذن الله .