سرطان القولون( الأمعاء الغليظة

|

 

 

 

د.ســامـــي ســالـــم
مستشار جراحة الجهاز الهضمي /جراحة عامة
وجراحة السمنة بالمنظار

سرطان القولون( الأمعاء الغليظة)


السرطان بصورة عامة يعرف بقدرة خلايا الأنسجة على التكاثر بدون الانضباط بالقواعد الأساسية لتكاثر الخلايا بحيث يتكون من ذلك وجود ورم وقد يبقى ويتكاثر في مكانه أو ينتقل إلى أعضاء أخرى من الجسم.
 ما هي أسباب سرطان القولون:
1. وجود القابلية عند بعض الأشخاص لوجود عوامل وراثية.
2. وجود التهابات مزمنة في القولون(Ulcerative Colitis).
3. أنواع الطعام قليلة الألياف والغنية بالدهون.
4. الطعام المدخن وخاصة اللحوم
وتعتبر هذه عوامل مساعدة لظهور الأورام في القولون.
 ظواهر سرطان القولون:
ظواهر الأورام المتكونة في القولون تختلف حسب حجم الورم ومكان وجوده.في بعض الأحيان لا تظهر أي ظواهر إلا عند تقدم الورم في مراحله الأخيرة. ولكن الظواهر أو العلامات المرضية التي عادة تتكون عند المريض الذي يعاني من سرطان في القولون هي:
1. ظهور دم أو مخاط بكمية كبيرة مع البراز.
2. تغير عادات الإخراج وتقلبها من إمساك إلى إسهال أو العكس وبصورة متقلبة.
3. آلام في البطن.
4. ارتخاء في الجسم.
5. فقدان الوزن.
ولا بد من التأكيد بان هذه الظواهر قد تظهر في حالات مرضية أخرى ليس لها علاقة بمرض السرطان مثل البواسير الشرجية ( خروج دم فاتح)، التهاب في الأمعاء الدقيقة أو المعدة( إسهال).
فقدان الدم من أورام القولون تحدث عادة ببطيء شديد حيث يتكون مع الوقت عند الشخص فقر في الدم وقد يأتي إلى الطبيب وهو يعاني من ضيق في النفس وارتخاء كامل في الجسم.
إن اصبح الورم كبير الحجم قد يؤدي إلى إغلاق القولون و إمساك شديد وتقيؤ مع انتفاخ في البطن.
ورم القولون قد ينتقل إلى أعضاء أخرى في الجسم وقد يأتي الشخص إلى الطبيب بسبب هذا الانتشار إما إلى الكبد أو الرئتين أو العظام أي قد يأتي الشخص وهو يعاني من أوجاع شديدة بالعظام.
 كيف يقوم الطبيب بتشخيص سرطان القولون:
يعتمد الطبيب بالدرجة الأولى على السيرة المرضية والفحص السريري الذي قد يظهر بعض علامات المرض.
الخطوة التي تتبع ذلك إن شك الطبيب بوجود مرض قد تكون إما بعمل صورة أشعة للقولون بإدخال مادة ملونة من الشرج إلى القولون ثم اخذ صورة حيث تقوم بإظهار منطقة الورم.
 تنظير القولون:
يستطيع الطبيب إدخال منظار من منطقة الشرج حيث يستطيع النظر مباشرة إلى القولون من الداخل بطوله كاملا والذي يبلغ ما يقارب المتر والنصف وتحديد مكان الورم واخذ عينة يتم فحصها تحت المجهر.
فحص الدم المخبري قد يظهر علامات فقر الدم وقد يطلب الطبيب فحص الكبد إذا كان متأثرا من الحالة المرضية.
 علاج سرطان القولون:
علاج سرطان القولون يعتمد على المرحلة التي يكتشف فيها المرض. ولا بد من التأكيد بان نتائج العلاج في المراحل الأولى تعتبر ممتازة جدا بينما إن تم اكتشافه في مراحله المتقدمة قد لا يستطيع الطبيب القيام إلا بالقليل لمساعدة المريض، لذلك نطلب من الأشخاص الذين تظهر عندهم هذه العوارض المرضية بزيارة الطبيب والتأكد من الحالة الصحية.
سرطان القولون يظهر خاصة في الأعمار المتقدمة ما بعد عمر الأربعين سنة.
 العلاج:
عند اكتشاف المرض يبدأ العلاج في إزالته جراحيا ولا بد من إزالة الورم من القولون مع الغدد الليمفاوية القريبة والمصاحبة للقولون.وفي بعض الأحيان إذا كان الورم في المنطقة السفلى في آخر القولون قرب الشرج أو إذا أجريت العملية بحالة طارئة قد يحتاج الجراح لوضع مخرج اصطناعي ، قد يكون مؤقت أو دائم.
في الحالات المتقدمة إذا خرج الورم عن جدار القولون قد يعطى المريض جرعات من العلاج الكيماوي بعد ذلك والتي تبين بأنها قد تعطي فرصة افضل للشفاء.

 نتائج سرطان القولون ومضاعفاته:
قد تكون في المراحل الأولى بعد الإجراء الجراحي ممتازة جدا حيث يشفى المريض تماما،ولكن إذا حضر المريض إلى الطبيب في مراحله الأخيرة قد يعطى المريض فقط أدوية لتخفيف المعاناة حيث انه ليس بالإمكان أن تجرى أي عملية جراحية للمريض.
تعتمد النتائج على تغلغل الخلايا السرطانية في الغدد الليمفاوية والأعضاء الأخرى أو انحصار هذه الخلايا فقط على القولون.
لذلك في حالة ظهور أي ظاهرة مرضية من الظواهر المذكورة سابقاً في القولون ننصح باجراء الفحوصات اللازمة بأسرع وقت وعدم إهمال الحالة المرضية حتى لا ينتشر المرض في الجسم ويصبح علاجه عسيراً على الطبيب.

لمتابعة صفحة الدكتور سامي سالم اضغط هنا