اكتشاف أحد أهم مسببات آلام أسفل الظهر

|

تنتشر آلام الظهر بين نسبة كبيرة من الرجال والنساء، ويتم معالجة غالبية الحالات بالراحة والمسكنات أو بالعلاج الطبيعي لفترات مختلفة من الوقت وحسب حاجة كل حالة، وفي حالات قليلة يتكرر ويستمرالألم، وتصبح حركة المريض محدودة، وهنا ينصح الأطباء أجراء عملية جراحية. ولأعطاء مثال عن مدى أنتشار آلام الظهر في العالم، بينت دراسة أجريت حديثا في بريطانيا أن 80% من البريطانيين الذين يراجعون المراكز الصحية في بلادهم للمعالجة يشكون من آلام الظهر خلال فترة حياتهم . وبينت الدراسة أيضا، أن تكاليف معالجة آلام الظهر في بريطانيا يصل سنويا الى بليون جنيه أسترليني، ونصف هذا المبلغ يصرف على العمليات الجراحية
ًوطبياً، تظهرآلام أسفل الظهر أحياننا بشكل بسيط ولفترة محدودة من الزمن، وفي حالات آخرى يصبح الألم شديدا ومزمنا
:أسباب الام اسفل الظهر
أسباب آلام أسفل الظهر متعددة، وأكثرها شيوعاً، أنزلاق غضروفي في أحد فقرات سلسلة العمود الفقري في أسفل الظهر، وخاصة بالفقرات 2 الى 5 ، وبنسبة أقل يظهر الألم في أحد فقرات الرقبة العليا. وفي كلا الحالتين يسبب الأنزلاق الغضروفي حدوث آلام شديدة في الظهر نتيجة تمزق الأنسجة الرابطة أو خروج المادة الهلامية اللزجة التي تفصل بين فقرات سلسلة الظهرالتي يصل عددها الى 33 فقرة
:ومن أهم مسببات الأنزلاق الغضروف
حوادث السيارات-
رفع الأثقال الثقيلة-
ممارسة الالعاب الرياضية العنيفة-
كما يحدث ضعف في عضلات الظهر مع الشيخوخة ونتيجة قلة الحركة وزيادة وزن الجسم، وجميع هذه العوامل تؤدي بالتدريج الى عدم قدرة عضلات الظهرعلى حماية فقرات العمود الفقري، مما يؤدي الى آلام في الظهر، وقد يترافق بصعوبة في المشي لتأثيره على أعصاب الساق، وبذلك يضعف نشاط المصاب في العمل والتنقل براحة كافية، وقد يؤدي المرض أحياننا الى تقاعد مبكر وفقدان العمل
يبكتيريا تسبب التهابات موضوع
خلال عدة دراسات طبية علمية أجريت خلال السنوات الأخيرة ونشرت آخرها في العدد 2 لعام 2013 في مجلة العمود الفقري الأوروبية، بينت الدكتورة هاني البرت Hanne Albert ومجموعة من زملائها المشاركين معها في جامعة جنوب الدنمارك، بأن أحد أهم مسببات آلام اسفل الظهر يعود الى التهابات تسببها أنواع من البكتيريا التي تنمو بدون الحاجة الى هواء (أكسجين). ومن المعرف بأن هناك مئات الأنواع وبلايين الخلايا البكتيرية التي تستوطن بصورة طبيعية في فم وجلد وأمعاء الإنسان، ومن بينها خاصة النوع الذي يعرف باسم بروبيوني بكتيريوم أكني Propionibacterium acnes. وهذا النوع من البكتيريا يقوم عادة بأفراز احماض عضوية تساهم بالحفاظ على جلد الإنسان ضد الإصابة بالميكروبات المعدية، كما يقوم بحماية أنسجة الفم المخاطية. ولكن على الجانب الآخر، يظهر أن هذه البكتيريا تستطيع الأنتشار من الفم الى أنسجة الجسم الداخلية عن طريق الدم، وخاصة أثناء تنظيف الأنسان بالفرشاة، وعندما تصل الى منطقة أسفل الظهر حيثما يوجد تمزق في الأنسجة الرابطة المحيطة بالفقرات، فانها تحدث التهابا موضوعيا وتكاثرا للسوائل مما يؤدي الى حدوث ضغط على الأعصاب المحيطة بالفقرات، فيظهر الألم عند المصاب. وقد أظهرت نتائج الدراسات الدنماركية، بأن معالجة المرضى المصابين بألم مستمر في أسفل فقرات العمود الفقري السفلي بالمضادات الحيوية لمدة ثلاثة أشهر ساهم بنجاح في تخفيف وزوال الألم عند نسبة تصل الى %40
تشير الدراسة بأنه يجب التأكد أولا من حالة المريض، وبحدوث التمزق والأنتفاخ عنده في منطقة أسفل الظهر بواسطة جهاز التصوير الطبقي قبل أعطاءه المضادات الحيوية. وبطبيعة الحال هناك حالات لا تستفيد من العلاج بالمضادات الحيوية، ويجب معالجتها بوسائل طبيية آخرى. ولكن من المؤكد حاليا بأن مئات الآلف من المرضى سنوياً في العالم الذين يعانون من آلام أسفل الظهر سيتفيدون من طريقة العلاج الجديدة والرخيصة