منظار المفاصل

|

بقلم الدكتور: حاتم الرواشدة

إستشاري جراحة العظام والكسور

 

نتيجة  للتقدم التقني في علم منظار المفاصل أصبح من الممكن إجراء الكثير من العمليات الجراحية في جراحة المفاصل عن طريق المنظار، وأشهر الإجراءات الجراحية بالمنظارهي (مفصل الركبة ) وذلك يعود إلى  تنوع الإصابات في هذا المفصل،  لسهولة الإجراءات والوصول إلى معظم إجزاء الركبة عن طريق المنظار وكذلك تنوع الإصابات الرياضية لهذا المفصل .

وثاني أشهر مفصل لإجراء المنظار فيه هو (مفصل الكتف ) ولكن بصعوبة أكثر، أما بقية المفاصل كالورك والكعب والمرفق والرسغ فإن حالاتها أقل. وهذا جعل القيام بهذه العمليات أكثر صعوبة وأكثر ندرة.

يتم إجراء منظار الركبة ليس فقط للتشخيص بل لإجراءات جراحية بتقنية دقيقة وذلك لمعظم أمراض الركبة عدا عمليات المفاصل الإصطناعية  ومعظم الكسور التي تحتاج إلى عمليات فتح للمفصل كاملا،  فمثلا تمزق الغضاريف يتم علاجه عن طريق المنظار إما بإزالة الجزء المتمزق أو في كثير من الأحيان ترميمه وخياطته عن طريق المنظار إذا كان قريبا من إلتصاق الغضروف لكبسولة المفصل .

أما الرباط الصليبي فالآن معظم عمليات الترميم تجرى على مستوى العالم بواسطة المنظار .

وأصبح من الممكن بسهولة زراعة الغضروف عن طريق المنظار وكذلك خلال إزالة معظم التليفات والتكلسات داخل المفصل وكذلك تنفيس مفصل الركبة مما يسمى(Microfracture) بل كذلك زراعة خلايا غضروفية داخل المفصل للمناطق الغضروفية المحتكة.

أما بالنسبة لمنظار مفصل الكتف فهو أكثر صعوبة من الركبة وذلك لبعد المفصل عن جلد المريض وكذلك النزيف الذي يحصل خلال العملية ، ولكن يتم عن طريق المنظار إجراء العمليات الترميمية للأربطة وتسليك الأوتار وعمليات ترميم خلع الكتف وإزالة الإلتهابات وغيرها.

أما بقية المفاصل فعمليات المنظار فيها نادرة وصعبة وهي تحتاج إلى مراكز متخصصة على مستوى الدول الكبرى ولكن نحن في الأردن نجري بعض عمليات منظار الكعب والمرفق ولكن مثلا عمليات منظار الورك فهي صعبة للغاية وتحتاج إلى تقنية عالية من ناحية مهارة الجراحين وتوفر الأدوات اللازمة.