أتعرف ما هو سر صحة أسنانك؟

|

 

أتعرف ما هو سر صحة أسنانك؟

إن المحافظة على نظافة الأسنان، هي أحد الأمور الاساسيه لصحة الأسنان. يمنع تنظيف الأسنان، المستمر والصحيح، البكتيريا من البقاء في الفم، وبذلك يمنع تكَوُّنَ الثقوب، التلوث والتهابات الأسنان. وأيضًا، فإن تنظيف الأسنان، يُمَكِّنُ من الحفاظ على أسنان بيضاء ورائحة طيبة للفم.

إن عملية تنظيف الأسنان، وحفظها بيضاء، هي عملية التي يجب القيام بها بشكل صحيح بعدة طرق مختلفة، ومن المهم أيضًا، البدء بها من سن مبكرة. خلاف ذلك، فإن الأسنان تتضرر وتكون هناك حاجة لإجراء علاجات مؤلمة، لإعادتها لوضعها الطبيعي.

إن كل طفل يتعلم في سن مبكرة، أنه ينبغي عليه تنظيف أسنانه ثلاث مرات في اليوم، وخاصة قبل الذهاب إلى النوم ليلاً وبعد أن ينهض من النوم في الصباح.

يُنْتِجُ الإنسان في الليل القليل من اللعاب، مما يُمَكِّنُ البكتيريا من ممارسة نشاطها بحرية أكبر في الفم. لذا، يجب المحافظة على تنظيف الأسنان قبل النوم ومباشرة عند الاستيقاظ. للحصول على تنظيف صحيح وفعال، يجب استخدام فرشاة أسنان مناسبة. فرشاة الأسنان المناسبة هي التي تناسب مبنى الفم، مع ألياف نايلون لينة ومستقيمة، رأس فرشاة الذي يمكن وضعه على 2-3 أسنان، ومقبض مريح للاستعمال.

إن من المفضل استعمال فرشاة الأسنان لثلاثة أشهر، وبعد ذلك يفضل استبدالها، لاستمرار العمل على نحو فعال.

لتنظيف فعال، يجب استخدام معجون أسنان يحتوي على تركيز فلوريد مناسب لجيل الشخص، وذي مُعامِل احتكاك منخفض، لكي لا يضر بحساسية الأسنان.

ينبغي أن يتم التنظيف في المناطق التي تواجه الخدين، المناطق التي يتم فيها المضغ، والمنطقة التي تواجه اللسان، يجب التنظيف بشكل لطيف، دائري، من اللثة باتجاه الأسفل. يستحسن الحصول على مشورة وشرح من قبل طبيب الأسنان، عن كيفية تنظيف الأسنان بشكل صحيح.

تغذية صحيحة، للحفاظ على أسنان بيضاء وسليمة.

بالإضافة لتنظيف الأسنان، فمن الضروري الحفاظ على تغذية صحيحة، للحفاظ على أسنان بيضاء وسليمة. إن الغذاء الذي يحتوي على المواد الصبغية، الكافيئين، الطعام اللزج أو المشروبات التي تحتوي على الأصباغ (القهوة، الشاي والنبيذ)، يمكن أن تضر، بصحة الأسنان ولونها. ينصح بتناول الطعام الغني بالألياف، التي تعتبر صحية للجسم وللأسنان. أيضًا، يجب تجنب التدخين، لأن النيكوتين الموجود في السجائر يؤدي إلى اصفرار الأسنان.

رائحة كريهة في الفم

تُسَبِّبُ الاسنان غير النظيفة وغير السليمة، رائحة فم كريهة. لسوء الحظ، فإن معظم الناس الذين يعانون من هذه الظاهرة، ليسوا على علم بها، ولكن من حولهم يشعر بذلك بالتأكيد. رائحة الفم الكريهة يمكن أن تحدث نتيجة للتدخين الكثير، تنظيف الأسنان بشكل غير صحيح أو عدم التنظيف على الإطلاق، يساهم في وجود مستعمرات البكتيريا في الفم، أمراض اللثة وغيرها. إنه من المهم، من أجل تجنب هذه الرائحة، المحافظة على تنظيف الأسنان بشكل مستمر، استخدام مستحضرات تنظيف الفم والخيط الطبي، علاجات الأسنان واللثة المنتظمة، مضغ العلكة الخالية من السكر بعد كل وجبة، شرب السوائل الخالية من السكر، وحتى فرك اللسان بالفرشاة لمنع استقرار البكتيريا عليه.

يمكن للشخص الذي يرغب بإزالة البقع عن الأسنان والمحافظة عليها بيضاء لفترة طويلة، أن يجري علاج تبييض الأسنان. يمكن إجراء هذا العلاج بشكل شخصي في المنزل، أو بواسطة علاج من قبل طبيب الأسنان لازالة البقع والألوان التي ترسبت على الأسنان مع مرور الوقت. يتم إجراء هذا العلاج فقط بعد الفحص من قبل طبيب الأسنان والتأكد من عدم وجود تسوس في الأسنان، وبأن كل الحشوات سليمة وبعد تنظيف اللثة من التكلس.

يتيح الحفاظ على أسنان نظيفة، أسنان سليمة وبيضاء. والذي يعطي بالطبع ابتسامة جميلة، قدرة مضغ جيدة، نوعية حياة جيدة والشعور براحة أكبر لنا ولمن حولنا.