" />

علاج التهاب الأنف التحسسي

|





بقلم الدكتورة الصيدلانية : بيان عبابنة
صيدلية مركز الدواء

"هو التهاب أغشية الأنف المخاطية نتيجة للتعرض إلى المثيرات الحساسية مثل طلع النباتات حبوب اللقاح أو فرو الحيوانات أو الأتربة وغيرها، التي تعمل على تحفيز جهاز المناعة لإفراز مواد من ضمنها الهيستامين التي تتسبب بظهور أعراض الحساسية التي تكون في الغالب واضحة في الأنف والعينين"


ما هي أعراض الحساسية؟

وفرة الإفرازات المخاطية من الأنف.
كثرة العطس.
السعال وبحة بالصوت.
احتقان الأنف والتنفس عن طريق الفم.
التهاب و احتقان الحلق .
حكة بالأنف أو الحلق أو الأذنين.
حكة بالعينين مع احمرارهما وكثرة نزول الدموع.
فقدان حاسة الشم والتذوق.

"قد تحدث بعض هذه الأعراض و ليس من الضروري أن تحدث كلها عند كل مريض "

 


كيف يتم علاج التهاب الأنف التحسسي ؟


العلاج غير الدوائي :

إن أهم جزء في العلاج هو البعد عن المثيرات التي يعرف الشخص أنه عندما يتعرض لها تظهر له أعراض الحساسية، وذلك عن طريق:
- تقليل فترة الخروج من المنزل في حال التحسس الموسمي من طلع الأشجار.
- إغلاق الأبواب والنوافذ جيدا ويفضل استخدام الأقنعة أو الكمامات عند الخروج من المنزل .
- استخدام الأغطية والوسائد المغطاة بطبقة غير منفذةللغباركالأغطية البلاستيكية .
- غسل مفارش المنزل بالماء الحار فإن هذا يعمل على تقليل فرص التعرض للغبار وإثارة الحساسية .
- استخدام أجهزة تقلل الرطوبة أقل من 50% وبالتالي يقل ظهور العفن المهيج للحساسية .
- إبعاد الحيوانات من داخل المنزل .

العلاج الدوائي :

1) مضادات الهيستامين ( Antihistamines) :

هذه الأدوية ترتبط بمستقبلات الهيستامين ( مادة تنتج كجزء من استجابة الجسم للحساسية تعمل على توسيع الأوعية الدموية، وجعل جدران الأوعية منفذة بكثرة، مما ينتج عنها أعراض الحساسية مثل سيلان الأنف والحكة والعطس) التي تمنع الاستجابة للهيستامين ولكنها لا تمنع إفراز الهيستامين.

تستعمل مضادات الهيستامين لعلاج أعراض الحساسية الخفيفة والمتوسطة، فهي تقلل من سيلان الأنف والحكة و العطس. بعض أنواع هذه المضادات تسبب النعاس لذلك على المريض الانتباه عند حاجته لقيادة السيارة أو تشغيل الآلات الثقيلة فيكون اختيار نوعها حسب نشاطات المريض اليومية فقد تكون مفيدة للمرضى الذين يواجهون صعوبة في النوم نتيجة لأعراض الحساسية ففي هذه الحالة ينصح بأخذ هذا النوع وقت النوم.

الآثار الجانبية لها الإمساك وجفاف الفم و صعوبة التبول و فقدان الشهية والتقيؤ، أخذ هذه الأدوية مع الوجبة يؤدي إلى منع ظهور الأعراض الجانبية المتعلقة بالجهاز الهضمي.

كما يجب الحذر عند استخدام مضادات الهيستامين في المرضى اللذين لديهم ارتفاعا في ضغط العين أو تضخم في البروستات أو أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو ومشاكل الغدة الدرقية أو الكلى ، أو أمراض الكبد، وانسداد المثانة.

يفضل استخدام هذه الأدوية قبل التعرض لمهيجات الحساسية بساعة أو ساعتين.


2) مزيلات الاحتقان (Decongestants ):


تعمل على تقليص تدفق الدم إلى منطقة الاحتقان مما يؤدي إلى تقليل تورم الأغشية المخاطية وبالتالي سهولة التنفس، إن استخدام مزيلات الاحتقان الموضعية التي توضع على الأغشية المخاطية مباشرة بواسطة النقاط أو البخاخات يجب أن لا يكون لفترة طويلة (أكثر من 3-5 أيام) لأن ذلك يعيد الاحتقان فيسبب ما يسمى التهاب الأنف الدوائي.
مزيلات الاحتقان التي تؤخذ عن طريق الفم تأخذ وقت أطول من الموضعي لبدء مفعولها لكن تأثيرها يستمر لوقت أطول من الموضعي.

تسبب مزيلات الاحتقان التي تؤخذ عن طريق الفم ارتفاع ضغط الدم و تغير في ضربات القلب لذلك فإنه يجب أن تمنع عن مرضى الضغط والذين يعانون من ارتفاع ضغط العين ويفضل استخدام مزيلات الاحتقان الموضعية في هذه الحالة.

3)الستيرويدات الأنفية Nasal corticosteroids


تعمل على تقليل تورم والتهاب الأغشية الأنفية فتعالج العطس وسيلان الأنف والاحتقان وتكون الآثار الجانبية أقل نسبيا مقارنة مع الأقراص أو الحقن.

إن استخدام الستيرويدات الأنفية هو الخيار الأمثل لعلاج التهاب الأنف التحسسي المزمن وفي حالات الالتهاب الموسمي المصاحب للأعراض الحساسية الحادة، و خلال أيام قليلة يبدأ تحسن المريض ويحتاج من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع للاستجابة الكاملة.

الشكوى الأكثر شيوعا من استخدام الستيرويدات الأنفية هو الشعور بحرقة وجفاف بالأنف.
إن استخدام الستيرويدات الأنفية فعال بشكل أكبر في علاج أعراض الحساسية من أقراص
مضادات الهيستامين مع المحافظة على تجنب مثيرات الحساسية .

: Cromolyn sodium(4

إن هذا النوع من العلاج يمنع إفرازالهيستامين لذلك فهو يستخدم لعلاج ومنع حدوث الحساسية، يؤخذ هذا الرذاذ قبل بدء الموسم المسبب للحساسية ويستمر خلال الموسم كاملا بهذه الطريقة يكون مانع لحدوث الحساسية.
يحتاج هذا النوع من أسبوعيين إلى 4 أسابيع لظهور مفعولة لذلك ينصح باستخدام مضادات الهيستامين ومزيلات الاحتقان في بداية العلاج.
الأثر الجانبي الشائع له هو حدوث شعور باللسعة في الأنف ويعتبر آمنا للحوامل والأطفال.

رذاذ للأنف مفيد في حالات التهاب الأنف التحسسي الدائم يعطى رشتين من مرتين إلى ثلاث مرات يومي فهو يعمل على معالجة سيلان الأنف.
آثاره الجانبية خفيفة ومنها الصداع وجفاف الأنف.

:Montelukast (6

يفيد في علاج التهاب الأنف التحسسي الموسمي و يكون فعال لوحده أو مع مضادات الهيستامين .
جرعاته للبالغين و أكبر من 14 سنة حبة 10 مغ مرة يوميا وللأطفال من 6-14 سنة حبة 5 مغ القابلة للمضغ مرة يوميا وللذين أعمارهم من سنتين إلى 4 سنوات حبة 4 مغ القابلة للمضغ مرة يوميا يفضل إعطاء الجرعة مساء للذين لديهم ربو مع التهاب الأنف التحسسي.