التصلب اللويحي المتعدد / بقلم د. فراس الصالح

|

التصلب اللويحي المتعدد


بقلم الدكتور: فراس غازي الصالح
إستشاري أمراض وتخطيط الدماغ والأعصاب والعضلات

 

 

التصلب اللويحي المتعدد هو مرض مزمن يؤثر على المادة البيضاء في النظام العصبي المركزي؛ اي الدماغ والحبل الشوكي، حيث يتسبب المرض باحتقان وتآكل في الطبقة البيضاء المغلفة للخلايا العصبية والتي تلعب دور أساسي في إيصال الإشارات الكهربائية بالسرعة المطلوبة، وينتج بالتالي تباطؤ وتأخر واضطراب في إيصال هذه الإشارات والمعلومات مما يؤدي الى أعراض مختلفة حسب المنطقة المتأثرة.

 

ومن الأعراض المألوفة مشاكل في النظر، اخدرار وتنميل في الأطراف، فقدان للتوازن ودوخة، ضعف في الأطراف، تيبس في العضلات، إجهاد وتعب شديدين.


لم يتم تحديد سبب هذا المرض بشكل واضح ومؤكد حتى الآن ولكن النظرية الأقوى هي أن سببه مناعي، حيث ينتج من مهاجمة أجسام مضادة ينتجها الجسم وتؤثرعلى المادة البيضاء في الدماغ والحبل الشوكي مع وجود قابلية وراثية للمريض لحصول هذا المرض وكذلك قد يكون للبيئة المحيطة بالمريض أثر على حصول المرض من عدمه. التصلب اللويحي المتعدد مختلف من حيث الأعراض والتطور وشدة الإصابة من مريض الى آخر، وهو بشكل عام يحصل على شكل انتكاسات من فترة لأخرى متباعدة أو متقاربة وعادة  ما تتحسن حالة المريض بشكل واضح وكبير بين الإنتكاسة والأخرى، وقد تزول الأعراض تماما، ولكن في حالات قليلة يستمر تدهور الحالة المرضية بشكل تدريجي ومتواصل.


يصيب المرض عادة الإناث أكثر من الذكور وعادة ما يصيب الفئة العمرية ما بين 20-40 سنة، ولكن ليس بالضرورة، حيث أن الأطفال والكبار بالسن ممكن أن يصابوا بالمرض.

ومن الملاحظات المثيرة للإهتمام هو زيادة نسبة الإصابة بالمرض كلما ابتعدنا عن خط الإستواء، حيث أن النسبة في الدول الإسكندنافية مثلا أعلى من الدول الإستوائية.

 

علاج مرض التصلب اللويحي المتعدد

ذو شقين

الشق الأول: هوعلاج الإنتكاسات في حال حصولها إما بنوع من أنواع الكورتيزون ولمدة قصيرة وفي الحالات الصعبة وغير المستجيبة يمكن اللجوء لغسيل البلازما.

والشق الثاني: من العلاج  يهدف الى الحد والتقليل من نسبة حدوث انتكاسات مستقبلية ويشمل هذا إبر الإنترفيرون، وكذلك أدوية بالوريد وفي الفترة الأخيرة تم إنتاج أدوية تؤخذ بالفم، علما أنه لايوجد علاج شافٍ للمرض بشكل تام حتى الآن، ونسبة استجابة المريض لهذه الأدوية تختلف من مريض لآخر

 

لزيارة صفحة الدكتور فراس الصالح ولإستشارته يرجى الضغط هنا