سبعة أمراض خطيرة تهدد حياة شباب اليوم

|

نتيجة التغيرات في نمط الحياة مثل تناول الأطعمة غير الصحية، وقلة أو عدم ممارسة النشاط البدني، أصبحت الكثير من الأمراض تصيب الشباب بعد أن كانت تصيب الشخص في العقد السابع والثامن من العمر.

ومن هذه الأمراض التي أشار إليها جورج بنجامين المدير التنفيذي للجمعية الأمريكية للصحة العامة نجد:

  • السكتة الدماغية:

إن هذا المرض عادة ما يصيب الأشخاص الذين تجاوزوا 65 من العمر إلا أنه قد يصيب الشباب في سن العشرين والثلاثين أيضاً.

ومن أهم العوامل التي تزيد فرصة الإصابة بالسكتة التدخين، كما أن هناك مشاكل صحية أخرى تزيد من مخاطر الإصابة بالمرض مثل ضغط الدم المرتفع والسكري والبدانة وزيادة الكولسترول في الدم.

فيجب علاج تلك الأمراض التي تمثل عوامل خطورة للإصابة بالسكتة كما أوضح رئيس قسم برنامج السكتة بعيادة كليفلاند.

وإن الابتعاد عن التدخين، وتقليل الملح والدهون في الطعام، مع تناول الأسماك مرتين بالأسبوع، وممارسة التمارين ولو لثلاثين دقيقة في اليوم، قد تصنع فارقاً كبيراً في تجنب الإصابة بالسكتة.

  • سرطان الثدي:

إن عمر تشخيص هذا المرض هو 45 عاما ويزيد، إلا أنه قد يصيب الفتيات في سن المراهقة، وذكرت مديرة برنامج الشابات مريضات سرطان الثدي بمعهد Dana-Farber للسرطان أنه لتجنب هذا المرض يجب على السيدات ممارسة التمارين بشكل منتظم مع الحفاظ على وزن صحي وتجنب تناول الكحوليات.

أما إذا كانت هناك عوامل وراثية فيجب اتخاذ إجراءات صارمة لتجنب الإصابة بالمرض مثل تناول بعض العقاقير أو استئصال الثدي إذا كانت احتمالات الإصابة بالمرض عالية.

  • داء السكري:

داء السكري من النوع الثاني عادة ما يصيب الأشخاص في العقد الخامس والسادس من العمر، إلا أنه قد يصيب الشباب بل والأطفال.. هنا علاجك يكمن في طعامك.

وترجع زيادة معدلات الإصابة بالسكري بين الشباب لعاداتهم الغذائية السيئة واتباع أسلوب حياة يفتقر للنشاط كما أوضحت مديرة معهد MedStar للسكري.

وتضيف إن معظم الأشخاص يعانون الوزن الزائد عند تشخيص المرض، وهذه الزيادة في الوزن (خاصة حول منطقة البطن) تزيد من مخاطر الإصابة بالمرض.

وللوقاية تذكر الباحثة "يجب عدم تناول الأطعمة الغنية بالسكريات وقليلة الألياف، وفي عام 2009 اكتشفت دراسة وجود علاقة بين مرض السكري والتعرض للنترات وحامض النيتروز الذي يوجد في اللحوم المصنعة والأطعمة المحفوظة".

  • النقرس:

سن تشخيص هذا المرض عادة في العقد الخامس والسادس، إلا أنه قد يصيب الأشخاص في بداية الثلاثينات من العمر.

يقول باحث من مؤسسة التهاب المفاصل "إن ما يمكننا فعله لتجنب الإصابة بالنقرس في عمر مبكر هو تجنب الكحول تماماً والحفاظ على وزن صحي".

ويضيف أيضاً "إن التخلص السريع من الوزن الزائد عن طريق بعض الحميات الغذائية الصارمة ربما يرفع من حامض البوريك الذي يتسبب في الإصابة بالمرض أيضاً".

  • سرطان الجلد الميلانيني:

يصيب هذا المرض الأشخاص في الخمسين من العمر إلا أن تطورات الحياة الحديثة جعلت المرض يصيب بعض المراهقين والشباب في أوائل العشرين من العمر.


الحل لتجنب الظهور المبكر للمرض هو تجنب صالونات تسمير البشرة التي يمكن أن تضاعف فرص الإصابة بالسرطان الميلانيني ثلاث مرات.

كما يجب اللجوء لكريمات الحماية من الشمس عند التواجد لفترات طويلة في الخارج خاصة في الأوقات بين العاشرة صباحاً والثانية ظهراً، وهو الوقت الذي تتركز فيه أشعة الشمس الضارة.

كما أن هناك أدلة على أن تناول قرص يومي من فيتامين "د" يحمي من الإصابة بسرطان الجلد الميلانيني.

  • داء الزهايمر:

العمر المتوقع للإصابة بهذا المرض هو 65 عاما فما فوق، إلا أنه قد يصيب البعض في العقد الخامس من العمر.

يقول مدير مجلس أساتذة الطب النفسي الأمريكي "يمكن تجنب المرض بتقوية الذاكر،ة فكما يمكننا تقوية أجسادنا كذلك عقلنا، وذلك عن طريق تعلم لغة جديدة أو تعلم العزف على آلة موسيقية.. فكل ذلك مفيد في إيقاف التراجع المعرفي".

وأضاف "ما يفيد القلب يفيد كذلك العقل.. لهذا من المفيد الحفاظ على مستوى منخفض للكولسترول وضغط الدم والحفاظ على اللياقة البدنية".

  • هشاشة العظام:

إن العمر الافتراضي لتشخيص هذا المرض هو 65 عاما في المتوسط، إلا أنه قد يصيب بعض الأشخاص في الخمسينات من العمر.

وتقول مديرة برنامج صحة العظام بكلية طب جامعة واشنطن "إن ما يجب فعله للوقاية من هذا المرض تقوية العظام من خلال تناول فيتامين د والكالسيوم.

كما تنصح الباحثة بممارسة التمارين البدنية بشكل منتظم لبناء العضلات وتقوية الهيكل العظمي للجسم مع تجنب التدخين والكحوليات التي تعد سامة للعظام، مع تجنب مشروب الكولا لأنه غني بحامض الفسفوريك الذي يستنزف الكالسيوم من العظام.