المياه البيضاء CATARACT بقلم الدكتورالدكتور نضال خورشيد والدكتور سعيد عوني باطا

|

المياه البيضاء CATARACT

 

عالم العيون


الدكتور نضال خورشيد

 

الدكتور سعيد عوني باطا

 

 

 

 

 

 

“يعتبر الماء الابيض من الامراض العصرية التي تسبب فقدان النظر على مستوي العالم، ويتم اجراء ملاين العمليات سنويا على مستوى العالم للتخلص من الماء الابيض”

 

الماء الابيض أو الكتاركت هي تغيرات تحدث في عدسة العين الطبيعيه الشفافه، تؤدي إلى تشكيل عتامة بيضاء (من هنا جاء تسمية الماء الابيض) حيث تمنع هذه العتامه مرور الضوء و وصولة إلى شبكة العين مما يؤدي الى تدنى مدى الرؤيا وفي حالات متقدمة يؤدى الى فقدان النظر. تتناقص الرؤية تدريجياً ثم تنعدم إلا من رؤية الضوء القوي الموجه نحو العين عند اكتمال الماء الأبيض أو نضجه. ولا يمكن للنظارات الطبية أو العدسات اللاصقة أن تحسن من قوة الإبصار.


 

أعراض الاصابه بالماء الابيض :


 

 

تشويش غير مؤلم في الرؤية .
إحساس بالوهج والحساسية للضوء.
تغير مستمر في النظارة الطبية.
رؤية مزدوجة في إحدى العينين.
الحاجة للضوء الساطع اثناء للقراءة.
اصفرار الألوان.
رؤية سيئه أثناء الليل.

 

تنقسم المياه البيضاء إلى نوعين :




-1 المياه البيضاء الخلقية عند الأطفال.

وتحدث عادة عند الاطفال حديثي الولادة، وهنا يجب اجراء جراحة ازالة الماء الابيض بشكل عاجل حتى نتفادى حدوث كسل البصر ولكي نسمح للشبكية
وعصب العين بالتطور الطبيعي.

 

-2 المياه البيضاء المكتسبة وهي تحدث عادة مع تقدم السن.

وهي أكثر أنواع المياه البيضاء شيوعاً، وهناك أسباب أخرى مثل إصابة العين وخصوصاً النافذة أو استعمال مادة الكورتيزون أو الإصابة بالأمراض ك السكري أو التعرض للأشعة فوق البنفسجية (أشعة الشمس) بشكل مفرط، إن التقليل من تعرض العين إلى الأشعة الفوق بنفسجية يقلل من خطر الإصابة بالمياه البيضاء، وذلك باستعمال النظارات الشمسية الواقية.


 

كيف يمكن علاج المياه البيضاء (الكتاركتا)؟


 

من الجدير بالذكر ان علاج الماء الابيض يجب ان يكون سريعا، لان وجود الماء الابيض يعرقل اداء الواجبات اليومية وقيادة السيارة. فليس صحيحا ما يقال انه يجب الانتظار حتى نضوج الماء الابيض، لانه على المقايس العالمية اذا تناقصت حدة الابصار بمعدل 15 % فعند ذلك يجب اجراء الجراحة وعدم تاخيرها. ولتحسين النظر لابد من ازالة المياه البيضاء بالتداخل الجراحي وعادة ما تتم العملية عندما يصبح المريض غير قادر على القيام بالأعمال اليومية ويختلف القرار بإزالة المياه البيضاء حسب السن والوظيفة ونمط الحياة. وهناك عدة طرق جراحية لأجراء العملية على المياه البيضاء وأن التطورات الحديثة في الجراحة المجهرية خلال السنوات القليلة الماضية أحدثت في المعالجة الجراحية على العين تقدماً كبيراً.

 

وتجرى العملية بتخدير موضعي للعين في معظم الحالات ويتم ازالة المياه البيضاء عن طريق فتحة صغيرة لا تتجاوز 2مم بواسطة تردد ذبذبات فوق صوتية تمكن الطبيب من تفتيت المياه البيضاء وسحبها بشكل كامل وتسمى (الفاكو) (Phacoemulsification).

 

ومن ثم يتم زراعة عدسة جديده، ويلتئم مكان العملية دون الحاجة الى استخدام خيوط جراحية (قطب). يتحسن النظر خلال 24 ساعة ويستطيع المريض العودة لحياة الطبيعية خلال 24 ساعة من العملية.

 

 

ماهي الإجراءات المتبعة قبل العملية؟



يقوم الطبيب بأجراء الفحص المتكامل للعين وتحديد قوة الإبصار وقوة العدسة التي سيتم زراعتها أثناء العملية، ويتم إجراء الفحوصات الطبية العامة
ومعرفة جميع أنواع الأدوية التي يتعاطاها الشخص وأيضا معرفة إذا ماكان الشخص مصاب بأمراض أخرى كمرض السكري والضغط والقلب.


 

يوم العملية:



يفضل للمريض أن يكون صائماً يوم العملية، وتقوم الممرضة بوضع القطرات لتوسعة حدقة العين، وفي غرفة العمليات يعطى المريض التخدير الموضعي في
العين، و بعد الانتهاء من أجراء العملية يتم تغطية العين ويتم وضع غطاء بلاستيكي لحمايتها (يتم ازالة الغطاء في اليوم الثاني تحت اشراف الطبيب
في العيادة.)


العناية بعد العملية:



• وضع القطرات في العين حسب إرشادات الطبيب.
• يجب العناية والحذر من الضغط على العين أو فرك العين بشدة.
• يجب الابتعاد عن الأنشطة التي تؤثر على العين مثل حمل الأشياء الثقيلة وذلك خلال الايام الاولى بعد العمليه.
• الحرص على عدم دخول الماء والصابون الى العين خلال اول ثلاثة ايام من العملية.