الربو و فحص كفاءة الرئة بقلم الدكتور حسن قاسم جعفر

|

بقلم الدكتور:حسن قاسم جعفر


إختصاص أمراض الصدرية و العناية الحثيثة


وأمراض الجهاز التنفسي و الربو و الحساسية


 


 

يعتبر فحص كفاءة الرئة بأنواعة المختلفة مؤشرا دقيقا لمدى التغيرات التي تحصل في القصبات الهوائية والشيعيبات التنفسية وهنالك العديد من الطرق لفحص تلك الكفاءة:

أولا: منها ما يستعمل عادة في العيادة أو داخل المستشفى

النوع الاول: فحص (PEFR) هو اداه لقياس مدى القدرة النفخية (الزفير) للهواء ومثل هذا الجهاز ممكن ان يتوفر لدى المريض في بيته ايضا ويكون بمثابه مراقب لاداء وتحسن وظائف الرئه واعراض المريض اثناء العلاج او بعد انهاءه. وتحسب قدرة الزفير باللترات فعلى سبيل المثال: الشخص البالغ من الذكور يستطيع ان ينفخ ما بين 580 - 600 لتر في الدقيقة، في حين تبلغ القدرة للنساء 480 - 500 لتر في الدقيقة.

 

النوع الثاني: ويستعمل في العيادات المختصة حيث يجرى الفحص بواسطه الحاسوب computerized spirometry والذي عن طريقه نستطيع استخلاص قدرة المرض النفخيه اثناء الشهيق وكدلك الزفير حيث ان ذلك يساعد على معرفة اي من الشعيبات الهوائيه أو القصيبات الهوائية يوجد فيه انسداد أكثر من الاخر وبأي نسبة بالأضافة الى ذلك نستطيع الكشف عن مدى استجابة المريض لموسع القصبات مما يساعد على إعطاء المريض العلاج الافضل وفي فترة المناسبة.

 

النوع الثالث:فحص كفاءه الرئة والمعتمد على ما يسمى بفحص نفاذية أول اكسيد الكربون DL-COفي الرئه والذي يجرى للكشف عن وجود المساحات المفقودة لدى مريض الانسداد القصبي المزمن أو الذي يعاني من نقص أكسجين وارتفاع في ثاني اكسيد الكربون وهذا الفحص غالبا ما يجرى في المستشفى


ويجب الاشارة هنا ان كثيرا في التغيرات التي تحدث خلال فحص المريض بهذه الاجهزه تكون ناتجة عن المؤثرات الموجوده حولنا في البيئة التي نعيشها فهنالك الكثير من المؤثرات الموجودة في الهواء كالغبار مثلا او ابخرة المواد الموجودة في المعامل أو الدخان المتصاعد من المطاحن الى غيرها من المهيجات المتواجدة في الظروف الصناعية

 

ثانيا: المهيجات الكميائية التي تحدث بعد التعرض للمواد المستعملة في تنظيف المنازل والادوات المنزلية وحتى المواد الشخصية كالعطور والمكياجات.

 

ثالثا: المهيجات المرتبطة بالاقمشة والانسجة الصناعية مثل البرادي والسجاد والكنب.

رابعا: المهيجات التي قد تأتي من وجود حيوانات اليفة داخل المنزل كالقطط والعصافير واطعمة اسماك الزينه


ومن الجدير بالذكر انه يوجد هنالك فحص خاص يجرى للمرضى للتأكد من تحسسهم لهذه المهيجات حيث يعمل وخز الجلد بالماده المثيرة للتهيج والكشف عن وجود ردة فعل في الجلد على شكل احمرار أو دوائر وبهذا تتكون فكرة عن وجود تحسس للمريض على تلك الماده المهيجة. في النهاية نقول ان درهم وقاية خير من قنطار علاج وتجنب المواد المهيجة والمحرضات هو احدى اهم الطرق الناتجة لتفادي المرض.