الجراحة التقويمية والتجميلية للوجه والفكين...بقلم الدكتور: فؤاد العبادي

|

الجراحة التقويمية والتجميلية للوجه والفكين

 

د. فؤاد العبادي

 

 

 

 

يوجد لدى كثيرمن الناس خلط بين مفهوم الجراحة التقويمية ومفهوم تقويم الاسنان، حيث أن الكثيرين يعتقدون أن الجراحة التقويمية هي نفسها تقويم الاسنان، والحقيقةأن تقويم الاسنان هي تلك المعالجة التي تتم عند إختصاصي تقويم الاسنان والفكين وتهدف الى تعديل ومعالجة سؤ الاطباق بين الاسنان وكذلك اختلالات الاسنان مثل إكتظاظ الاسنان والفراغات بين الاسنان....

 

وذلك بواسطة اجهزة خاصة، أما الجراحة التقويمية فهي تهدف الى تصحيح سؤ الاطباق واختلالات علاقة الفكين العلوي والسفلي وكذلك بعض التشوهات الخلقية في عظام الفكين والوجه مثل بروز الفك العلوي والسفلي أو ضمورهما أو وجود عضلة مفتوحه(عدم إطباق الاسنان أوتلامسها عند إغلاق الفم) وذلك بواسطة جراحة دقيقه ومعقده تتم على عظام الفكين والوجه لتقويمها وتعديلها للوضع الصحيح والعلاقة الطبيعية.

 

 والجراحة التقويمية تتم ابتداءً بالتعاون ما بين إختصاصي جراحة الوجه والفكين وإختصاصي تقويم الاسنان، وعادةً تتكون من ثلاثة مراحل هي:

 

مرحلة تقويم الاسنان ما قبل الجراحة، وهي تهدف الى تهيئة الاسنان ووضعها في علاقة مناسبة للتحضير للجراحة، والمرحلة الثانية هي المرحلة الجراحية، وهي المرحلة التي يقوم فيها إختصاصي جراحة الوجه والفكين بالعمل الجراحي المبني على دراسة وحسابات دقيقه لتعديل تشوه عظام الوجه والفكين وإرجاعها الى الوضع الطبيعي المناسب أما المرحلة الثالثة فهي مرحلة تقويم الاسنان ما بعد الجراحة، وتهدف الى تثبيت النتيجة الجراحية على الاسنان وعلاقتها الاطباقيى واجراء بعض المعالجات التقويمة البسيطة إن لزمت، وهناك حالات قليلة لايلزم لها المرور بهذه المراحل حيث يتم العمل الجراحي مباشرة دون الحاجة الى معالجة تقويمية للاسنان وكذلك هنالك بعض الحالات التجميلية البحته لعظام الفكين والوجه وليس لها علاقة بالاسنان مثل حالات تطويل أو تقصير أو تضخيم الذقن، أو عمليات تكبير عظام الوجه ( الخد) أو عمليات تعريض عظام الفكين وخاصة الفك السفلي.

 

 أما العمليات التجميلية للوجه فأشهرها التي تتم على عضلات الوجه أو الطبقه الدهنية والجلد المغطي للوجه مثل عمليات شد الوجه لاعطاءه إطلالة شبابية وكذلك عمليات شفط الدهون للتخلص من زوائد دهنية مشوهة للوجه في بعض المناطق مثل العنق أو الخدود أو أسفل الذقن وكذلك عمليات الحقن المختلفة مثل عمليات حقن الدهون أو حقن مادة الكولاجين وذلك للتخلص من بعض الندب اوالانكسارات الجلدية البشعة ومليء بعض الفراغات المشوهة أو الحقن من أجل تضخيم أو تكبير الشفاه لإعطاءها مظهراً جميلاً جذاباً.

 

وهنالك أيضاً عمليات الحقن ببعض المواد الخاصة مثل مادة (البوتكس) وتهدف الى شد مناطق معينة في الوجه أو الشفاه مثل حالات رفع الحواجب أوالتخلص من تجاعيد الشيخوخة أورفع الشفة العليا وغيرها.

 

 

 

 

 

 ومعظم هذه العمليات تتم بناءً على طلب المريض ورغبته في الحصول على وجه جميل أكثر نضارةً وحيوية وشبابية.

 

لزيارة صفحة الدكتور يرجى الضغط هنا