تناذر القناة الرسغية...بقلم الدكتور:فايز العياصرة

|

تناذر القناة الرسغية

(ضغط العصب الرسغ الاوسط)

بقلم الدكتور : فايز عبيد العياصرة

 

 غصب الرسغ الأوسط يمثل العصب الرئيسي المغذي لليد وهو من الأعصاب المختلطة وظيفياً (حسي و حركي) وهو مسوؤل عن الإحساس في ثلثي باطن اليد، ثلاثة أصابع ونصف من الجهة الجانبية. كما ينقل الوظائف اللاإرادية لليد و الاصابع. ويتعرض للضغط المزمن عند مروره يالقناة الرسغية. والأربطة الرسغية تمثل جسر يمر تحته العصب الأوسط مع الأوتار والشرايين. أما الوظيفة الحركية للعصب الاوسط فممالثة جداً لحركة اليد والأصابع وخلصة مقابلة الإبهام مع الأصابع الأخرى (التسبيح)، والقيام بالحركة الدقيقة للأصابع. وهذا ما يميز الإنسان عن الحيوان في وظائف اليد.

 

الاسباب التي تؤدي الى ضغط العصب الأوسط:

 

  قد تكون ناتجة عن إصابات متكرره بالرسغ أو أمراض الرماتيزم (الرثية) أو إفراط الغدة النخامية (زيادة هرمون النمو - العملقة ) أو إضطراب الغدة الدرقية. ولكن الأكثر شيوعاً هو الغير معروف السبب وخاصة عند السيدات حيث أن القناة الرسغية أصغر عند السيدات من الرجال، وذلك للتناسب مع الوظيفة لكل من الجنسين. وقد وجد أن النساء في حلول سن إنقطاع الطمث أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.

 

الفحصات اللازمة للتشخيص :

 

أهمها الفحص السريري والسيره المرضية وهذا أساسي للتشخيص. وقد يلجأ الطبيب للفحوصات الأخرى مثل الشعاعية والمخبرية والكهربائية وتخطيط الأعصاب والذي يؤدي عادة للتشخيص بشكل قاطع.

 

العلاج:

 

1-  يبدأ بإستخدام العقاقير المخففة للألم أو المنشطة للأعصاب وكذلك التثقيف الصحي لتجنب بعض العادات الخاطئة التي تزيد أعراض المرض مثل: النوم على اليد بطريقة ملتوية أو الإستخدام الخاطىْ للرسغ في الحركة و أعمال البيت.

 

2-  الحقن الموضعي بالإبر، ولا أرى أن هذه طريقة مُثلى للعلاج فقد يؤدي الحقن الخاطىْ الى إصابة العصب نفسة وجعل الإعتلال الوظيفي دائماً.

 

3-  العلاج الجراحي، وهو الأفضل لذلك ويتم بواسطة رفع الضغط عن العصب الأوسط وقطع الأربطة المكونة للقناة الرسغية، وهناك أكثر من طريقة للجراحة وحسبما أرى فأن الجراحة التقليدية بواسطة التكبير الجراحي وإجراء تحرير كامل للعصب من الأمام والجوانب تعطي نتائج ممتازة، وتؤدي الى زوال الألم وكذلك تحسن الإحساس والحركة وتجرى العملية عادةً كحالة يومية وتحت البنج الموضعي أو تخدير منطقة اليد فقط. ولا بد من الإهتمام بعودة اليد لوظيفتها خلال ثلاثة أسابيع، وعادةً أنصح المريضة بعد إلتأم الجرح بأسبوع بأن تقوم بعصر ليمونة بيدها وكذلك تكرار حركة قبضة اليد وذلك يساعد على عودة اليد لوظيفتها الطبيعية مبكراً.