الصحة تأتي قبل الجمال

|

 

 

نحن جميعا مهووسون للغاية بمظهرنا أكثر مما يمكننا أن نعترف بذلك. إن القلق بشأن المظهر أمر طبيعي معتاد ويمكن تفهمه. غالبا ما يبدو الأشخاص الجذابون بأنهم يمتلكون بعض المميزات بالمجتمع.

 



إن القلق بشأن المظهر ليس مجرد مشكلة حالية. كل حقبة من التاريخ وكل ثقافة لها معاييرها الخاصة حول ما هو الجميل وما هو القبيح. في القرن الثامن عشر، كان معنى ان يكون الشخص جميلا هو أن يكون كبيرا مع منحنيات وتعرجات جسدية حسية.


وقد أصبح من الصعب كثيرا تحقيق معايير الجمال تلك وخاصة بالنسبة للنساء. المثال الإعلامي الحالي للنساء النحيلات الطويلات يمكن الوصول إليه ،فأقل من 5% من إجمالي هؤلاء النساء يتسببون في جعل الكثير من الشابات الصغيرات محبطين بسبب أجسادهن والشعور بقلة التقدير لأنفسهن.

 



وقد أظهرت دراسة حديثة أن ثمانية من كل عشرة نساء تشعرن بعدم السعادة بصورة كبيرى بسبب الصورة التي تبدو عليها أجسادهن.


يظهر الأشخاص الذين يتحلون بقدر كبير من الوسامة في المسلسلات التليفزيونية والأفلام طوال الوقت، وبعض الشابات الصغيرات يقضين وقتا طويلا أمام شاشة التلفاز يشاهدن هؤلاء الأشخاص الذين يتمتعون بجمال استثنائي لا نظير له والذينن يعيشون حياة مثيرة بدلا من أن يعشن حياتهن. ولكن التقدم التكنولوجي يعني أن هذه الصور يمكن أن يتم تحسينها لتبدو بالصورة المثالية.


إن صورة المرأة المثالية هي صورة تحب ان تعرضها وسائل الإعلام ويظهر بها المشاهير. هذا الظهور الإعلامي البارز بشأن ما يجب أن يبدو عليه مظهرنا وكل هذه الملابس والجرعات التجميلية وأدوات الماكياج التي يجب أن تشتريها النساء هي مجرد محاولة لجعل النساء تشعرن دائما بعدم الأمان حول مظهرهن لتشجيعهم على الاستمرار على شراء هذه المنتجات.

 

 دائما ما سيكون هناك منتج أكثر حداثة وأفضل في الأسواق يضمن استمرارية الإنفاق على تلك المنتجات. يتم استبدال تلك الثنايا والتجعدات الجميلة لدى النساء حاليا ببعض المفاصل العظمية .

 

إن تلك الرسالة الغير رقيقة التي يحاول الإعلام بثها إلينا، خاصة في بعض المجلات الإعلانية، هي أنكي بحاجة لأن تكوني أكثر نحافة إذا كنتي ترغبين في حياة ناجحة وسعيدة.

 



ومع تأكد معظمنا من تشديد مجتمعنا على أهمية المظهر، فنحن نعلم ما هي المعايير المقيدة اجتماعيا للجمال. إلا أننا لسنا جميعا نتقبل أو نتفهم هذه المعايير، كما يرفض العديد من ذوي العقول العنيدة هذه المعايير الحالية وهم الأكثر احتمالا ليتمتعوا بصورة إيجابية جسدية بشأن أجسادهم.

  



حتى أن أكثر الأشخاص جاذبية ربما لا ينظرون إلى المرآة لمجرد العبث أو التجميل، ولكنهم ينظرون فيها بسبب عدم الشعور بالأمان. نحن ننسى ان هناك عيوبا لكون الشخص جذابا، فالشخص الوسيم الجذاب يقع تحت ضغط شديد للغاية بأن يحافظوا على مظهرهم الجيد طوال الوقت مما يفقدهم كثيرا من الوقت.

 

 كما أن كون المرء جذابا أيضا ليس المفتاح نحو حياة سعيدة، فهناك ما هو أكثر في الحياة من مجرد المظهر.


إذا ما أخبرنا أنفسنا أننا لا نبدو بمظهر جذاب حين ننظر في المرآة صباحا، فلن نحصل على أي قدر من الطمأنينة يجعلنا نشعر بأننا أفضل. إن تقييم الذات وتقدير الذات جيدا أمر حيوي للاعتناء بالنفس. وبينما تفضل معظم النساء يفضل الكثير من الرجال النساء الممتلئات ذوات الثنايا أو على الأقل الزوجة السعيدة التي تستمع بحياتها ولا تقلق بصفة دائمة حيال مظهرها.

 

 الكثير من الرجال يشعرون أن تلك النساء اللواتي يهتممن ويقلقن كثيرا بشأن مظهرهن هم نساء مملات وكسولات. إن اوجيه طاقاتك في تناول غذاء صحي وممارسة التمارين الرياضية والاستمتاع بالحياة يمكن ان يكون أمرا أكثر جاذبية من مجرد القلق بشأن المظهر الخارجي.


نحن جميعا نعجب كثيرا بصور الأشخاص الناجحين الجذابين التي نراها في الإعلام. أما الشباب الصغار الذين لديهم دائما شكوك بشأن مظهرهم والذين يشاهدون التلفاز كثيرا ربما يؤدي بهم الأمر إلى التساؤل عما إذا كان هذا هو المظهر الذي يرغبون في أن يبدون عليه حتى يشعروا بالسعادة ويحققوا النجاح. ولكن تلك الصور المثالية لا يمكن الوصول إليها أو تحقيقها بهذا الشكل الكامل.

 

ففي عصرنا الحالي تتضمن الاستوديوهات مؤثرات إضاءة خاصة وبعض الأشكال النهائية التي يتم التلاعب بها رقميا حتى تبدو مثالية وكاملة. من السهل أن نرى كم يمكن أن يصبح أي من الأطفال الصغار الذين يتحلون بقدر من الوسامة غير راضين عن مظهرهم الجميل الفريد.

 



إن عدم الرضا عن مظهرك يظهر عليك بوضوح.

 

وسيكون أمرا أكثر جاذبية أن تحاول أن تحب نفسك على ما هي عليه وأن تستمر في حياتك مستمتعا بها على الوجه الأكمل. الكثير من النساء يشعرن بأنهن إذا وصلن للوزن المثالي الذي يرغبون في بلوغه فسوف يصبحن أجمل الجميلات وسوف تصبح الحياة أكثر سعادة بصورة تلقائية.

 





وأخيراظن من المهم دائما أن تعرفي وتتأكدي من أن حياتك لا تدور فقط حول شكلك العام ومظهرك بل أن هناك أكثر من ذلك بكثير. المظاهر ليست كل شيء والجمال الحقيقي ينبع من الداخل.