دوالي الساقين ... بقلم الدكتور : ابراهيم جعافرة

|

 

 

دوالي الساقين...مشكلة طبية وجمالية

 

بقلم الدكتور : ابراهيم عبدالقادر جعافرة

 

ستشاري الجراحة العامة وعلاج دوالي الساقين بالليزر

عضو الكلية الأمريكية لعلاج الدوالي

 

 

تشكل دوالي الساقين مشكلة طبية وجمالية  سببها الرئيسي خلل في وظائف الصمامات الوريدية التي توجه جريان الدم الطبيعي من الساقين نحو القلب من الأسفل الى الأعلى ومن الأوردة السطحية الجلدية الى الأوردة العميقة في الساق والفخذ للطرف السفلي.

 

هذا الخلل في الصممات يؤدي الى:

 

ارتفاع ضغط الدم في الأوردة السطحية للساقين مسبباً توسعها وتعرجها وتهتكها مما يؤدي الى تشويه منظر الساقين مع تغييرات في اللون والملمس وتكوّن الدوالي العنكبوتية والتفسخات الشعرية الوريدية وقد تنتهي بما يسمى بالقرحة الوريدية للساق كما أنها قد تؤدي الى زيادة نسبة التجلطات السطحية والعميقة لأوردة الساقين مما يشكل خطورة على حياة المريض.

 

وعادة ما تسبب انزعاج المريض من حيث شعوره بثقل في القدمين وتورمات بمختلف الدرجات إضافة الى حكة في الجلد وتلون الجلد باللون البني والأسود والملمس الكرتوني.

 

 

التقييم والعلاج التقليدي للدوالي يعطي نتائج جيدة لكن بنسبة تقل عن 20%. أما التقييم والعلاج الحديث فيعطي نتائج ممتازة ما يزيد عن 85%.

 

 

هناك نوعان من العلاج:

 

1- العلاج الوظيفي: المعني بإعادة جريان الدم الوريدي في الساقين بشكل سليم.

2- العلاج التجميلي لإزالة الآثار والتشوهات التي يحدثها وجود الدوالي ويتلخص ذلك بما يلي:

 

- تشخيص دقيق للمرض وكشف الأوردة والصمامات التالفة بالأجهزة الحديثة (الكاشف الضوئي- الدوبلار الصوتي الملون).

- معالجة وإغلاق الصمامات التالفة التي يجري فيها الدم بشكل عكسي وإزالة الاوردة التالفة أو إغلاقها سواء أكان ذلك بالطرق الجراحية الحديثة التجميلية أو باستعمال الأشعة الراديوية  RFITT أو الليزر الجراحي أو التنشيف بالحقن العادي والموجه بالاشعة الصوتية للصمامات والأوردة التالفة.

 

يمكن اجراء جميع المعالجات السابقة او بعضها حسب تقييم الحالة المرضية إذ تختلف كل حالة عن الأخرى ويجب تقييم كل منها على حدة.

 

إذا استعملت هذه الطرق بشكل علمي ومدروس و صحيـح فإنهــا  تعطي نتائج مذهلة تصل الى الشفاء التام.

 

لزيارة صفحة الطبيب يرجى الضغط هنا