عليكم تناول المزيد من الماء

|

 

   من المهم الحفاظ على الجسم في حالة رطبة في الأيام الحارة لأن الجسم يفقد كثيرا من المياه على هيئة عرق في محاولة منه للحصول على بعض الترطيب، لذلك فإن الرطوبة سرعان ما تفقد من الجسم.

 

نحن في الفصل الحار الآن وقد حان الوقت لزيادة امتصاصك للماء

 

  • تفحص مدى ترطيب جسمك
  • هل بشرتك جافة؟
  • هل تعاني من الصداع؟
  • هل يبدو لسانك  باللون الوردي وبصحة جيدة؟

 

تفحص لون بولك. كلما كان شاحبا وصافيا كلما دل ذلك على حالة صحية أفضل. أما إذا كان لونه داكنا فهذه علامة على الجفاف. قم بهذا الفحص يوميا.

 

المياه مصدر أساسي لحياة جميع الكائنات. فلن تتمكن من البقاء على قيد الحياة فترة طويلة إذا لم يكن لديك ماء. ويوصي الخبراء في العالم بتناول ثماني أكواب من المياه يوميا في الظروف الطبيعية، ولكن إذا كان سينبغي عليكم قضاء فصل الصيف في الخليج، فعليكم مراعاة تناول 10 أكواب من المياه يوميا على الأقل.

 

مع مرور الوقت، يمكن ان تتسبب درجة طفيفة من الجفاف فقط في العديد من المشاكل للجسم. من بين هذه المشاكل الإمساك، الشعور بالإرهاق، زيادة الوزن وبشرة جافة يظهر عليها علامات التقدم في العمر، وكما يعتقد أن الجفاف هو أحد أسباب ارتفاع ضغط الدم. ونظرا لأنه لا يمكن إزاحة السموم بالشكل المناسب من الجسم فيمكن أن يؤدي الجفاف أيضا إلى إصابة الجهاز المناعي ببعض الأضرار.

 

  إن السبب في فقدان السوائل من الجسم ليس فقط حرارة الشمس، بل يعد تكييف الهواء في المنازل أو المكاتب أو السيارات أيضا أحد السباب في ذلك.

 

 عليكم التأكد من حصولكم على كم وافر من المياه معكم في أي مكان وعليكم أيضا بأخذ رشفات من المياه بين الحين والآخر ملنا أمكن، إن الرشفات الصغيرة من حين لآخر أفضل من شرب كمية كبيرة من الماء في مرة واحدة مما يمكن أن يسبب لك بعض التقلصات. لا يجب أن تكون المياه لطيفة معتدلة وليست باردة فالمياه المعتدلة الحرارة يتم امتصاصها بصورة أسرع. مبردات المياه تتيح لك الاختيار بين درجات مياه ساخنة أو باردة أو معتدلة.

 

 يقول الخبراء أن جسم الإنسان يحتاج 1.5 إلى 2.5 لتر من السوائل يوميا، وهذا فقط في الطقس المعتاد والاستخدام المعتاد. أما إذا كان الجو شديد الحرارة، أو إذا كنت تمارس التمارين الرياضية فسوف تحتاج لكمية أكبر من المياه. غالبا ما نعتقد أننا لسنا في حاجة إلى أي سوائل إذا لم نشعر بالعطش ولكن لا تجري الأمور على هذا النحو. غالبا ما يأتي شعورنا بالعطش متأخرا، وفي بعض الأحيان نخلط بين الشعور بالجوع والشعور بالعطش، لذلك جرب شرب كوب من الماء في المرة القادمة التي تشعر فيها بحاجتك لوجبة خفيفة بين الوجبات.

 

 

الأطفال والمياه:

 

 

 يهتم الأطباء كثيرا برفع معدل استهلاك الأطفال الصغار للمياه وبتنمية عاداتهم الجيدة. وقد أظهرت الأبحاث أن الطلاب الذين يمكنهم الوصول للماء بحرية وسهولة داخل الصف الدراسي يحققون نتائج أفضل في الاختبارات ويتمتعون بمستويات اعلى في التركيز. يجب أن يتناول الأطفال ما بين ثماني إلى عشر أكواب من المياه يوميا حيث يمنع ذلك جفاف المخ الذي هو عبارة عن 70% ماء. وسيحتاج الأطفال لمزيد من الماء إذا كانوا يقضون فترات طويلة في الحر أو داخل حافلات المدرسة.

 

 كما يشعر أطباء الأطفال أيضا بالقلق حيال عدد الأطفال الذين يحتاجون إلى علاج بسبب مشاكل في المثانة والكلى. لذلك فالرسالة الواضحة التي يجب أن نخبر بها أطفالنا هي شرب الماء معتدل الحرارة فهو أفضل مشروب بالنسبة لهم خاصة إذا كانوا ممن يتناولون وجبات مالحة. يصرح أحد أطباء الأطفال المحليين قائلا إذا لم يرغب طفلك في الذهاب إلى المرحاض خلال اليوم الدراسي، فهذا يعني أنه لا يتناول ما يكفي من المياه. ويمكن أن يكون الثمن الذي يدفعه الناس مقابل عدم شرب ما يكفي من المياه أثناء الطفولة هي معاناتهم من مشاكل على المدى الطويل تتعلق بأمراض في الكلى وارتفاع ضغط الدم. اطلب من طفلك تفحص لون بوله عندما يعود من المدرسة لأنه إذا كان ذو لون داكن فإن هذا يعني أنه لم يشرب ما يكفي من المياه ويجب عليه أن يشرب كما أكثر من ذلك. ينبغي أن يتعود الأطفال على شرب المياه كمشروبهم الأساسي وقد شاهدت مؤخرا برنامج تليفزيوني يحكي عن امرأة تبلغ السابعة وعشرون عاما وقد سقطت معظم أسنانها بسبب تعودها على احتساء ثماني علب من المشروبات الغازية يوميا وقد دمر الحمض الموجود بهذه المشروبات أسنانها، إذا فالماء لطيف!