لسمنة المفرطة تعتبر حالة مرضية تؤدي الى ظهور حالات مرضية اخرى

|

 

السمنة المفرطة والأمراض المصاحبة وعلاجها

د.ســامـــي ســالـــم
مستشار جراحة الجهاز الهضمي /جراحة عامة
وجراحة السمنة بالمنظار


السمنة المفرطة تعتبر حالة مرضية تؤدي الى ظهور حالات مرضية اخرى مصاحبه لها .
تعرف السمنة المفرطة بأنها زيادة الوزن الى حد غير صحي. يؤدي إلى احتمالية زيادة ظهور الأمراض الجسدية والنفسية.
لقياس هذه الحالة يستعمل مؤشر الكتلة والذي يحسب عن طريق الوزن مقسم على مربع الطول بالمتر. الطبيعي للشخص العادي هو مابين 18.5-25 كغ\م. أما اذا زاد عن 25 او اقل من 30 يعتبر زيادة وزن واما اذا بلغ من 30-34 يعتبر بداية السمنة .اما اذا زاد مؤشر الكتلة عن 35 تعتبر سمنة مفرطة.


الامراض التي تزداد احتماليتها مع وجود السمنة المفرطة هي مرض السكري ،الضغط،وارتفاع دهنيات الدم وما يصاحبها من امراض شرايين الدم والقلب والدماغ ،كذلك آلام الظهر ومفاصل.

كذلك ثبت علميا انا الحالات السرطانية تظهر بنسبة اعلى عند الاشخاص اللذين يعانون من السمنة المفرطة. وذلك بسبب نقص المناعة والحصانة في الجسم مما يؤدي الى ظهور أنواع سرطانية معينة مثل سرطان الثدي والرحم عند النساء وكذلك سرطان البنكرياس و القولون والبروستات عند الرجال .
حالات السمنة المفرطة هي في ازدياد عالميا وذلك بسبب تغير نمط الحياة ونوعيات وكميات الاكل و كذلك فلة الحركة الجسدية.

 

طرق علاج السمنة المفرطة :-
-الوقاية خير من قنطارعلاج.


في حالة السمنة المفرطة لدرجة عالية تصعب على الشخص المصاب إعادة وزنه الى الوزن الطبيعي عن طريق الحميات الغذائية او الرياضة.وأهمية العودة إلى الوزن الطبيعي تكمن في تخفيف احتمالية ظهور الحالات المرضية المرافقة للسمنة.
هناك عمليات جراحية تجرى الان في معظم بلدان العالم وفي الأردن لمساعدة الأشخاصللتخلص من الوزن الوزن الزائد.... و تقوم هذه العمليات بتحديد كميات الأكل التي يستطيع الشخص أخذها،تسمى هذه العمليات تحزيم المعدة أو عمليات قص المعدة مع أو بدون تحويل.

 

 


اما بالنسبة لنوعية الاكل و أوقات الاكل فتبقى بيد الشخص نفسه لتحديدها. و ينصح بإتباع الطرق الصحيحة لذلك للحصول على النتائج الإيجابية لهذه العمليات.

 

 

 

قبل العملية بعد العملية

 

ماذا يحدث لمرضى السكري اللذين يعانون ايضا من السمنة المفرطة عند علاج السمنة ؟

مرض السكري نوعين:
1. النوع الأول هو الذي يعتمد على مادة الانسولين من الصغر وهو النوع الأول (type 1).


2. أما النوع الثاني من السكري والمصاب به معظم الاشخاص اللذين يعانون من السكري فيتحسن او

يختفي مباشرة بعد علاج السمنة المفرطة، و تبلغ نسبة الشفاء من مرض السكري بنسبة 70-90 % والذي يتمثل إلى عدم حاجة الشخص الى اخذ اي نوع من انواع الادوية لمرض السكري.

وما تبقى من الاشخاص يحدث لديهم تحسن جيد بحيث تقل كميات الادوية التي يحتاجون لها لتنظيم السكر في الدم. تعمل عمليات السمنة المفرطة على تخفيف السكرفي الدم باتجاهين: اولا كميات الاكل تقل وتتوزع على ساعات النهار بحيث يستطيع الجسم بما عنده من كمية انسولين بأن يحرق السعرات الحرارية المأخوذة.

وهناك ايضا تغيرات هرمونية تساعد على تقليل كمية السكر بالدم. تخفيف كمية الدهن في الجسم تساعد على زيادة فاعلية الأنسولين المفرز من البنكرياس و حرقة لمادة الجلوجوز.


لذلك احدث التطورات الحالية لعلاج السمنة المفرطة هو ارتباط هذه العمليات الحالية بعلاج مرضى السكري . الدراسات التي تقام حاليا وظهرت ايجابياتها هي هل تجرى هذه العمليات لمرضى السكري حتي لو كانت اوزانهم الزائدة ليست كبيرة اي مشعر الكتلة اقل من 30.


الجواب على ذلك : في المؤتمر الاخير الذي اقيم في مدينة باريس من 26/8/2009 الى 29/8/2009

بينت الدراسات ان هذه العمليات يستطيع الجراح اجرائها ايضا لمرضى السكري من

النوع الثاني ونسبة نجاح هذه العمليات عالية لمعالجه مرض السكري. ولكن ما زالت الدراسات تحتاج الى متابعة اكثر من ذلك حتى نرى ماذا يحدث لهؤلاء الاشخاص بعد عدة سنوات اطول


اما الاشخاص اللذين يعانون من زيادة الوزن ومؤشر الكتله اكثر من 30 فتبدو النتائج ممتازة جدا وفيتجربتنا الشخصية لهذا الامر هناك شفاء لمرض السكري بنسبة 70% عند هؤلاء الاشخاص، ويتمتعون بصحة افضل بعد هذة العمليات. كذلك مرضى الكوليسترول والدهنيات الثلاثية العالية احتمالية تحسنهم عالية من 60-70%.ايضا الكثيرمن مرضى ضغط الدم يتعافون من هذة الحاله بعد علاج السمنة. لذلك ننصح كل شخص بالمحافظة على الوزن الطبيعي للتمتع بصحة جيدة

 

لمتابعة صفحة الكتور سامي سالم اضغط هنا