الهواء البارد اثناء ممارسة التمارين يزيد من احتمال الاصابة بالنوبة القلبية

|

 

 

وجدت دراسة حديثة ان تنفس الهواء البارد خلال ممارسة بعض الانشطة الجسدية كجرف الثلوج يزيد من حاجة الجسم الى الاكسجين وبالتالي قد يضع الاشخاص المصابون بامراض القلب في خطر كبير للاصابة بتوقف القلب او الوفاة.


قال الباحثون ان هذه الدراسة قد تساعد في فهم لماذا يعمل الهواء البارد على تحفيز الاصابات القلبية. فاذا كان الشخص يقوم بعمل متساو في الابعاد مع تنفس هواء بارد فان القلب يعمل بشكل اكبر ويستهلك اكسجين بكمية اكبر.


استخدم الباحثون فحص قبضة اليد ( والذي يتضمن قيام المشاركون بالضغط على قبضة اليد وهذه خطوة معروفة لزيادة ضغط الدم ) وذلك لدراسة القلب ووظائف الرئة للبالغين الاصحاء والذين تتراوح اعمارهم بين الـ 20 عام و 60 عام عند تعرضهم للبرد و لدرجة حرارة الهواء الطبيعية.


وجد الباحثون تباين في تزويد و حاجة البطين الايسر للمشاركين - وهو الجزء من القلب الذي يستقبل الدم المؤكسد - اثناء ممارسة فحص قبضة اليد عند التعرض للهواء البارد. واضافوا انه عندما كانت قلوب المشاركون بصحة جيدة كانوا قادرين على تعويض هذا التغيير والاستمرار في العمل بشكل صحيح.


ولكن الاشخاص المصابون بامراض القلب قد لا تكون لديهم القدرة على مواكبة زيادة الطلب على الاكسجين وهذا قد يفسر سبب وصول نوبات القلب المؤدية للوفاة خلال فصل الشتاء.