العمل بعد التقاعد يحافظ على صحة كبار السن

|
العمل بعد التقاعد يحافظ على صحة كبار السن



أوضحت دراسة بجامعة University of Maryland ، California State University أن العمل بعد التقاعد يحافظ على صحة كبار السن، فقد وجد أن الناس الذين يواصلون العمل بعد التقاعد هم أقل مرضا، بأقل قيود وظيفية، وأفضل بالصحة العقلية من الناس الذين استقالوا من مناصبهم بشكل كامل.
وقد حلل الباحثون بيانات من 12189 من المشاركين من الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 51 و 61 منذ عام 1992 لأكثر من ست سنوات عن الصحة، الشؤون المالية، العمل، والحياة والتقاعد، ومعلومات حول الصحة البدنية والعقلية، مستوى التعليم ، ومجموع الثروات المالية. ووجد الباحثون أن أولئك الذين يستمرون في العمل بعد التقاعد هم 17 ? أقل عرضة للأمراض المرتبطة بالشيخوخة كارتفاع ضغط الدم، السكر، السرطان، أمراض الرئة، أمراض القلب، السكتات الدماغية، المشكلات النفسية ، والتهاب المفاصل. كما يزيد احترام الذات والحفاظ على الإحساس بالهوية ، ويحتفظون بالقدرة على أداء أنشطة الحياة اليومية
العمل بدوام جزئي أو العمل للحساب الخاص بعد التقاعد هو فترة انتقالية للفرد من عمل بدوام كامل للتقاعد الكامل، ويوضح الخبراء أن العمل فقط لجزء من الوقت بعد التقاعد يزيد النشاط البدني والعقلي المتعلق بالعمل ، مع استمرار الاتصال الاجتماعي .
ولكن وجدت الدراسة بعض النتائج السلبية للعمل بعد التقاعد لهؤلاء المتقاعدون مع الصعوبات المالية الذين غالبا ما يعملون في ميادين عمل مختلفة بعد بلوغهم سن التقاعد الرسمي ، فهؤلاء الأفراد لم يظهروا نفس تحسن الصحة العقلية كأولئك الذين يعملون في مهن ذات صلة بوظائفهم السابقة، لأن أولئك الذين يعملون في مجالات مختلفة هم لأكثر احتمالا للصعوبات الاقتصادية، ويعانون من الإجهاد للتأقلم مع بيئة العمل الجديدة .