حامض الفوليك والحمل / بقلم د. رامي حمزة

|

حامض الفوليك والحمل

بقلم د. رامي حمزة

استشاري العقم والمساعدة على الأنجاب

 

"إذا كنت تخططين ان تحملي في المستقبل القريب اذن انت بحاجة ان تتناولي حامض الفوليك حتى و لو كنت تتناولين وجبات غذائية صحيّة. و عند حصول الحمل يجب مواصلة حامض الفوليك حتى نهاية الشهر الثالث من الحمل. إن تناول حامض الفوليك يقلل و يحمي بإذن الله من التشوهات الخلقية في العامود الفقري و النخاع الشوكيلدى الجنين، كما انه يقلل من الشفة الارنبيّة والتشوهات القلب الخلقية و الولادة المبكرة"

 

ما هو حامض الفوليك؟
حامض الفوليك هو فيتامين ( ب9 ) و يحتاجه الجسم لتجديد و بناء الخلايا الحديثة. الجسم غير قادر على تخزين كميّة كبيرة من حامض الفوليك، لهذا انت بحاجة الى الحفاظ على تناول الفيتامين. السيدات الحوامل بالاخص بحاجة الى الحصول على مخزون كافي من حامض الفوليك و ذلك لاستخدامه في تطور و نمو الجنين. المراحل المبكرة من الحمل هي الاكثر حاجة و استهلاكا لحامض الفوليك و لذلك ننصح بتناول حامض الفوليك حتى قبل الحمل.


تناول حامض الفوليك خلال فترة الحمل
إن تناول حامض الفوليك قبل و اثناء الحمل يقلل و يحمي بإذن الله من التشوهات الخلقية في العمود الفقري و النخاع الشوكي. ذلك لأن تطور و نمو العمود الفقري و النخاع الشوكي يحصل في مرحلة مبكرة جدا من الحمل و يحتاج الى استهلاك كمية جيدة من هذا الفيتامين. إن حامض الفوليك يدخل بشكل رئيسي في صناعة المادة الوراثيّة في خلايا الجسم كلها، كما انه من المواد التي تدخل في تركيب كريات الدم الحمراء و مادتي النورابينفرن و السرتونين و هما نواقل عصبية. يوجد دلائل علمية تؤكد ان تناول حامض الفوليك يقلل من فرصة ان يكون الجنين مصاب بالشفّة الارنبية و تشوهات القلب الخلقية، كما انه يقلل من خطر الولادة المبكرة.


من ذلك يظهر انه من الضروري تناول حامض الفوليك متى ما نوت السيدة الحمل، و يفضل البدء بتناوله من شهر الى ثلاثة اشهر قبل الحمل، ولكن اذا تعذّر ذلك ننصح ببداء العلاج حالما تأكد الحمل، ثمّ مواصلة العلاج حتى نهاية الشهر الثالث من الحمل.


المصادر الطبيعية لحامض الفوليك
يوجد حامض الفوليك في كثير من الخضراوات الورقية مثل السبانخ و الجرجير كما انه موجود في عصير البرتقال و البروكلي والعدس والبطاطا و البازيلاء.
من المصادر الحيوانية المهمة كبدة الدجاج و كبدة الخروف و البيض و سمك السلمون. حاليا اصبح كثير من انواع الطحين مدعّم بحامض الفوليك. من الملاحظ تفاوت الافراد في الاستفادة و امتصاص حامض الفوليك من مصادره الطبيعية.


ما هي الجرعة المطلوبة؟
الجرعة الاساسية المطلوبة هي 0.4 ملغم يوميا. في الحالات التي تزيد فيها الخطورة ترتفع الجرعة الى 5 ملغم؛ مثال: اذا كان يوجد تاريخ مرضي في حالة تشوه النخاع الشوكي او تناول ادوية الصرع و حالات مرضية خاصة اخرى، يجب المحافظة على وجبات غذائية متوازنة و صحية بالاضافة الى تناول حامض الفوليك.


ما هي الاعراض الجانبية لهذا العلاج؟
حامض الفوليك هو مادة طبيعية موجودة في الجسم، فبالتالي هو ليس علاج كميائي. كما انه يمكن للجسم التخلّص من الفائض بسهولة دون ارهاق الكبد، فلا داعي للقلق ابدا عند تناول حامض الفوليك قبل و اثناءالحمل حتى لو لفترة طويلة.

 

لزيارة صفحة الدكتور رامي حمزة ولقراءة المزيد وإستشارة الطبيب يرجى الضغط هنا