التدخين السلبي .. أضرار على صحة طفلك وعقله!

|

 

نتيجة الجلوس مع المدخنين يستنشق الآخرين دخان التبغ فيصبحوا مدخنين سلبيين، في السنوات الأخيرة جرت العديد من الدراسات والأبحاث حول مدى تأثير التدخين السلبي على صحة مجالس المدخن من الكبار والأطفال الذين يكونون أكثر عرضة لأضرار التدخين عن البالغين نظراً لنموهم السريع وعدم اكتمال وظائف أجسامهم.

 



لذا لا بد من حماية أطفالنا من أضرار التدخين المباشر والسلبي، ويبدأ ذلك من فترة الحمل، حيث ينبغي أن تحرص الأم على عدم التعرض للدخان ومجالسة المدخنين. إذْ كشفت بعض الدراسات أن التدخين السلبي يسبب للطفل النزلات الرئوية والتهاب القصبة الهوائية والإصابة بالأمراض الصدرية المختلفة، إذْ أن رئة الطفل التي تتعرض للتدخين السلبي في المنزل تكون أقول كفاءة وقدرة على أداء وظائفها مقارنة مع الأطفال الذين لا تتعرض رئاتهم لنفث الدخان الضار.

 



ويؤكد الخبراء ان الأطفال ضمن التدخين السلبي يكونوا معرضين للإصابة بقلة المناعة ضد الأمراض، فقدان الشهية، ضعف التركيز، الخمول، الأنيميا ونزلات البرد المختلفة، سرطان الجهاز التنفسي فضلاً عن القلق والإضطراب النفسي. ويضيف الخبراء أن التدخين السلبي يحد من ذكاء الأطفال وقدرتهم على التعلم والاستيعاب.