حموضة المعدة.. كيف تعالجينها؟؟

|

 

 

كثيرات يعانين من حموضة المعدة بشكل متواتر، بعد كل وجبة طعام، تفرز المعدة عصارة هضمية تسهم في هضم الأطعمة. لكن إذا بقي هذا السائل الشديد الحموضة لوقت طويل جداً في المعدة، يولّد إحساساً بالحرقة. كما أنه ينتقل صعوداً نحو المريء ويسبب الارتداد الحمضي من المعدة إلى المريء.

 



ما السبل لمعالجة هذه المشكلة؟

 


-احرصي دوماً على مضغ الطعام ببطء لتفادي إجبار المعدة على إفراز المزيد من العصارة الهضمية. اجلسي دوماً أثناء الأكل، ولا تحاولي تناول الطعام وأنت واقفة أو أثناء القيام بمهمة أخرى.

-احرصي على شرب الكثير من الماء خلال النهار، اشربي الماء العادي بدل الماء الغازي. امتنعي قدر الإمكان عن شرب القهوة واستبدليها بالشاي عند الإمكان.

- أكثري من تناول الأطعمة الغنية بمضادات التأكسد لطرد التوتر المؤكسد الذي يزيد المشاكل الهضمية، وتجديد الغشاء المخاطي في المعدة الذي تغيره الحموضة

 



ومن أبرز الفاكهة والخضار الغنية بمضادات التأكسد نذكر الفراولة، والفاكهة الحضمية، والتوت، والجزر، والبروكولي، والقنبيط، والفجل، وزيت الزيتون. وبين التوابل نذكر الكركم (العقدة الصفراء) والزنجبيل والقرفة.

 



-خففي من تناول اللحوم واستعيضي عنها بالبقول اليابسة. خففي أيضاً من تناول الحبوب المعالجة. استبدلي الملح بالأعشاب أو التوابل أثناء إعداد أطباق الطعام. أكثري من تناول الفاكهة والخضار لأنها غنية بالبوتاسيوم والكلسيوم والحموضة المعدة..

 

 كيف تعالجينها؟؟

 



كثيرات يعانين من حموضة المعدة بشكل متواتر، بعد كل وجبة طعام، تفرز المعدة عصارة هضمية تسهم في هضم الأطعمة. لكن إذا بقي هذا السائل الشديد الحموضة لوقت طويل جداً في المعدة، يولّد إحساساً بالحرقة. كما أنه ينتقل صعوداً نحو المريء ويسبب الارتداد الحمضي من المعدة إلى المريء.

 



 

ما السبل لمعالجة هذه المشكلة؟

 

 


-احرصي دوماً على مضغ الطعام ببطء لتفادي إجبار المعدة على إفراز المزيد من العصارة الهضمية. اجلسي دوماً أثناء الأكل، ولا تحاولي تناول الطعام وأنت واقفة أو أثناء القيام بمهمة أخرى.

 



-احرصي على شرب الكثير من الماء خلال النهار، اشربي الماء العادي بدل الماء الغازي. امتنعي قدر الإمكان عن شرب القهوة واستبدليها بالشاي عند الإمكان.


- أكثري من تناول الأطعمة الغنية بمضادات التأكسد لطرد التوتر المؤكسد الذي يزيد المشاكل الهضمية، وتجديد الغشاء المخاطي في المعدة الذي تغيره الحموضة.

 



ومن أبرز الفاكهة والخضار الغنية بمضادات التأكسد نذكر الفراولة، والفاكهة الحضمية، والتوت، والجزر، والبروكولي، والقنبيط، والفجل، وزيت الزيتون. وبين التوابل نذكر الكركم (العقدة الصفراء) والزنجبيل والقرفة.

 



-خففي من تناول اللحوم واستعيضي عنها بالبقول اليابسة. خففي أيضاً من تناول الحبوب المعالجة. استبدلي الملح بالأعشاب أو التوابل أثناء إعداد أطباق الطعام. أكثري من تناول الفاكهة والخضار لأنها غنية بالبوتاسيوم والكلسيوم والمغنزيوم وتحتوي في المقابل على كمية ضئيلة من الصوديوم. والواقع أن هذا التوازن بين البوتاسيوم والصوديوم ينظم الحموضة في الدم والخلايا.

 



- لا تتناولي وجبة دسمة في العشاء لكي تتمكني من هضم الطعام قبل الخلود إلى النوم، خصوصاً وأن الوضعية المتمددة تحفز ارتداد الحموضة من المعدة إلى المريء. ولا تنسي أيضاً أن تناول العشاء الخفيف يساعد على ضبط الوزن.

 



مغنزيوم وتحتوي في المقابل على كمية ضئيلة من الصوديوم. والواقع أن هذا التوازن بين البوتاسيوم والصوديوم ينظم الحموضة في الدم والخلايا.

 



- لا تتناولي وجبة دسمة في العشاء لكي تتمكني من هضم الطعام قبل الخلود إلى النوم، خصوصاً وأن الوضعية المتمددة تحفز ارتداد الحموضة من المعدة إلى المريء. ولا تنسي أيضاً أن تناول العشاء الخفيف يساعد على ضبط الوزن.