التهابات الاذن الوسطى عند الاطفال

|

التهابان الاذن الوسطى عند الاطفال

الدكتور: احمد علي خضر

 

*هل تلاحظين أن طفلك يرفع صوت التلفاز أكثر من الازم؟


*هل تلاحظين أنك تكررين كلامك لطفلك أكثر من مره ؟أو يطلب هو منك ذلك لأنه لايسمعك جيدا؟


*هل شكى لك طفلك صراحة انه لا يسمع جيدا؟


*هل يعاني طفلك من آلام متكرره في احدى أذنيه او كليهما ؟؟ وخاصة مع أي التهاب خاصة  في الجهاز التنفسي العلوي؟


**أذا كان جوابك (نعم)  على بعض او كل هذه الاسئله فالارجح أن طفلك  يعاني من مشكله التهابيه في الاذن الوسطى  ويجب عليكي  اللجوء الى أحد اطباء الأنف والأذن والحنجره لتشخيص الحاله بشكل  دقيق لتلقي العلاج المناسب.


أن التهاب الأذن الوسطى لدى الطفل هو مرض شائع ,ولفهم هذه الآليه والسباب المؤديه لها  دعونا نلقي نظره تشريحيه مبسطه للأذن الوسطى وما  يجاورها من أعضاء تشريحيه مهمه...

فالأذن الوسطى هي عباره عن تجويف أو حجره تقع خلف طبلة الأذن من جهه وقبل جدار الأذن الداخليه من الجهه الأخرى .

وفيها عظيمات صغيره متصله تنتقل الاهتزازات الصوتيه من الطبله الى قوقعة الاذن الداخليه والعصب السمعي الى الدماغ .كما ويوجد داخل الاذن الوسطى قناة دقيقه مهمه جدا تسمى (قناة  أوستاكيوس)أو(نفير أوستاش) تتصل مع النهاية الخلفيه لجدار البلعوم الأنفي من الجانبيه ووظيفتها ادخال واخراج  الهواء من والى الأذن الوسطى لتحافظ على ضغط الأذن الوسطى  متعادلا مع الضغط الجوي الخارجي...


ومن هذه المنطقه بالذات تبدأمعظم مشاكل الأذن الوسطى. ففي حال انسداد فتحة هذه القناة لأي سبب كان مثل التهاب البلعوم أو اللوزتين أو ضخامة الناميات اللحميه أو الألتهاب التحسسي المزمن في الأنف والبلعوم أو التهاب الجيوب الأنفيه الغير معالج . كل ذلك يؤدي الى أحتقان البلعوم أو الأنسجه حول هذه الفتحه مما يؤدي الى إنغلاق هذه القناه أما كليا أو جزئيا بشكل دائم او مؤقت وهذا يؤدي الى اختلال الضغط في الأذن الوسطى كمرحله أولى ثم تجميع سائل مخاطي فيها,وعدم التصريف بشكل كامل يؤدي الى انسداد القناه مما يشعر الطفل بأن أذنه منتفخه أو مضغوطه وقد تؤثر على قدرته السمعيه بشكل واضح .وفي حال وجود التهاب في الأنف  او البلعوم أو اللوزتين فقد ينتقل هذا اللتهاب الى الأذن الوسطى ويتحول السائل المخاطي المصلي الى سائل التهابي مما يؤدي الى ألم شديد في الأذن وقد يتفاجأ الاهل بخروج سائل صديدي من القناة الأذن الخارجيه ناجم عن انثقاب طبلة الاذن الوسطى لتصريف هذا السائل من الاذن الوسطى مشكلا مايسمى ب(التهاب الأذن الوسطى الحاد)


اما في حالات المزمنه فقد  يبقى هذا السائل لمدة طويله (3_6 اشهر) محتبسا في الأذن الوسطى مشكلا سائلا لزجا مع نقص ملحوظ في سمع الطفل يصعب التخلص منه  في العلاجات الدوائيه مما قد يضطر الطبيب الى التداخل الجراحي البسيط لسحب هذا السائل وتركيب انابيب تهويه في طبلة الأذن لعدة اشهر حتى يجف هذا السائل ويسقط الانبوب وتلتئم طبلة اللوزتين للتخلص بشكل نهائي من السبب المؤدي الى  انسداد هذه القناة هذا عند الاطفال


أما عند الكبار فلا يجب ان يغيب عن بال الطبيب دراسه المنطقه بشكل دقيق لنفي تشكيل اية اورام في المنطقه البلعوم .

لذا ينصح الاهل بلجوء الى الطبيب المختص لفحص الأذن بشكل دقيق من خلال قياس ضغط الأذن الوسطى بالاجهزه الخاصه واجراء صور شعاعيه للبلعوم والجيوب الأنفيه ومخص للوزتين تنفي وجود علاقات الالتهاب المزمن لأن الحل النهائي والسليم لمعظم هذه الحالات قد يكون جراحيا

ومع ان اجرائها  في الوقت المناسب قد يكون له من الاهميه الكبيره لحماية الأذن وتأمين قدره سمعيه جيده لطفل لأنه في مرحله مهمه من حياته من حيث التعليم وتلقي المعلومات وتعليم النطق السليم في الوقت المناسب

ودمتم جميعا بصحه وعافيه...