الطرق الحديثة للكشف عن خلع الورك لدى الأطفال/ د.حاتم الرواشدة

|


الطرق الحديثة للكشف عن خلع الورك لدى الأطفال

الطرق الحديثة للكشف عن خلع الورك لدى الأطفال بقلم د.حاتم الرواشدة

ان خلع الورك لدى الأطفال هي حالة نادرة وقلما تكتشف عند الولادة مباشرة وذلك لقلة الأعراض الجانبية الظاهرة على المولود حديثا ,وقد كان في السابق يجرى للمريض صورا إشعاعية في الشهور الأولى من العمر بالإضافة إلى الفحص السريري الدقيق ، ولكن تبين أن هذه الطريقة للكشف المبكر عن خلع الورك هي غير مجدية تماما ولا تلبي الغرض المطلوب للكشف المبكر عن جميع أنواع الخلع. ولهذا كنا نرى كثيرا من الأطفال لم يكتشف الخلع عندهم إلا عند عمر السنة أوفي بداية المشي.

 

ولكن مع تقدم العلم وتطور أجهزة الموجات فوق الصوتية و وجود مراكز خاصة لعظام الأطفال يتوفر بها طبيب عظام أطفال خبير,صار بالإمكان اكتشاف خلع الورك مباشرة بعد الولادة وحتى في اليوم الأول ,وهذه الطريقة تفوق كثيرا الصور الإشعاعية لأن هذه الصور لاتظهر موقع رأس عظمة الفخذ الموجودة في الحق (الورك) كونها مادة غضروفية غير عظمية ,ولكن الصور فوق الصوتية تبين كل شئ ونستطيع بها تحديد موقع الرأس وتحديد الجزء المكشوف منه وكذلك نستطيع التنبؤ باحتمالية ثبات أو عدم ثبات المفصل بالشهور القادمة وذلك من خلال مقدرتنا على رؤية الحركة المفصلية للورك بواسطة الصورة فوق الصوتية المتحركة (Dynamic U.S)،ناهيك عن إن الصور فوق الصوتية غير مؤذية للطفل ولا تعرضه لإشعاعات سينية على الإطلاق .

وقد أصبح بالإمكان خفض عدد المعالجين بخلع الورك بنسبة كبيرة ,وقد استطعنا بحمد الله في مركزنا من تخفيض نسبة العلاج إلى 10%, فمن مجموع 100 طفل مشخص بخلع ورك من قبل أطباء اخرين وجدنا أن 10 فقط يعانون من خلع الورك والباقون لا يوجد عندهم خلع ولايحتاجون لأي علاج ,وهذا يدل على دقة الصور فوق الصوتية للكشف المبكر عن خلع الورك.

ولقد لاحظنا أنه لابد أن تجرى الصور فوق الصوتية من قبل طبيب لديه المهارة الكافية ومتابع لتطورات العلم الحديث ,ولديه الخبرة الكاملة لتحديد الحالة بالضبط.
ويفضل دائما أن الذي يقوم بإجراء الصور الصوتية هو نفس الطبيب المعالج ولقد لاحظنا أن كثيرا من تقارير الصور الصوتية من قبل أطباء الأشعة تؤدي إلى تشكيك طبيب الأطفال أو طبيب العظام في كيفية العلاج مما زاد نسبة الأطفال المعالجين للخلع في الأردن.

لابد من الإشارة إلى نقطة مهمة جدا هو أن الصور الفوق صوتية تراقب المفصل خلال العلاج تحديدا خلال وضع جهاز معالجة الخلع على الطفل ,وذلك أنه طبيا إذا لم يرجع الخلع خلال أسبوعين إلى ثلاثة فيعني ذلك أنه بات إبقاء الجهاز على الطفل في غاية الخطورة ويؤدي إلى نخر في رأس عظمة الورك , إذا حصل هذا النخر لا سمح الله فإنه يعني العرج الأبدي للمريض و حينها لا يوجد علاج لهذه الحالات .

وأعتقد أنه لا بد من التركيز على هذه النقطة لأن جميع حالات النخر لرأس عظمة الفخد هي ناتجة عن سوءعلاج الطفل الذي يعاني من خلع في الورك, فإبقاء الجهاز أو الجبص على حوض الطفل اذا كان المفصل لرأس عظم الورك محشورا أو يوجد عوائق لإرجاعه فإن ذلك يؤدي الى انقطاع الدورة الدموية عن رأس عظم الفخد ويعني نخرا مزمنا له. ومن هنا يأتي دور الصور الفوق صوتية التي تظهر مدى فائدة العلاج وخطورته في ان واحد .

وبإختصار, أن كثيرا من الاطفال الذين يعالجون بأجهزه الخلع لا يعانون من الخلع وإن احصائيتنا الشخصية تظهر أن 90% من الحالات المشخصة ليست بحاجة لأي علاج سوى المتابعة. و للعلم فان نسبة الخلع في الأردن قليلة جدا ولكن مع الأسف لعدم التأكد من تشخيص الحالة كثيراما يلجأ الأطباء لوضع الأجهزة لتجنب أي مسؤولية في حال تطورت حالة الطفل إلى خلع , أو لعدم التأكد من التشخيص.
لذلك ننصح بمراجعة أسلوب الطرق المخصصة للكشف عن خلع الورك و علاجه في الأردن.