وجبات الغذاء المدرسية الصحية والمحببة لدى الأطفال

|

إنَّ اصطحابَ الأطفال لوجبات مغذِّية ومحبَّبة لهم عند ذهابهم إلى المدرسة يساعدهم في المحافظة على صحَّة أجسامهم ورشاقتهم.


فيما يلي يقدِّم الدكتور ويليام جيليبس، اختصاصي طب الأطفال والمدير الطبي لمركز إمبلم هيلث في مدينة نيويورك، بعضَ النصائح في هذا المجال:

• من المفيد عرض عدَّة خيارات على الطفل لوجبة طعامه المدرسية، حيث إنَّ إشراكه في اختيار وجبة طعامه يزيد من إقباله على تناولها. ويقتصر دورُ الوالدين هنا على التأكُّد من أنَّ اختيار الطفل صحِّي ومناسب له، مثل التفَّاح والموز والجزر والحبوب.

• يمكن تحضير سندويشات صغيرة من قطع الدجاج قليلة الملح أو الجبنة قليلة الدسم، كما يمكن إضافة بعض الطماطم أو الحمض لها.


• استخدام خبز النخالة عوضاً عن الخبز الأبيض، ولا مانعَ من أن نسمح للطفل برسم وجوه على السندويشة باستخدام حبَّات الحمص أو الجبنة القابلة للدهن أو حبَّات الخضار، على سبيل المثال.


• إنَّ طريقة تقديم السندويشة ذات أثر إيجابي في فتح شهية الطفل، إذ إنَّ الأطفال يفضِّلون الطعام الذي يكون على شكل قطع أو شرائح صغيرة. يمكن مثلاً تقطيع السندويشة إلى أربعة أجزاء، وتقطيع التفاحة، أو تحضير كوب من الفواكه المشكَّلة.


• ينبغي الحرصُ على أن تكونَ وجبة الطعام غنية بالكالسيوم، وذلك باحتوائها على اللبن، أو العصائر الطازجة، أو الجبن قليل الدسم أو الحليب قليل الدسم.


• إذا كان بإمكان الطفل اصطحاب حافظة طعام معه إلى المدرسة كي يتمكَّن من تناول وجبته ساخنة، فيمكن إعداد بعض المعكرونة له مع الخضار.


• يُفضَّل الاستعاضةُ عن المشروبات الغازية أو غيرها من المشروبات السكرية بالمياه العذبة. وإذا كان الطفل ممن يحبون المقرمشات، فيمكن عرض بعض البطاطس المقرمشة أو البوشار قليل الدسم أو رقائق مصنوعة من الحنطة أو الحبوب الكاملة.


• يمكن إضافة الصلصة للخضار كي تبدو شهيَّة أكثر. كما يمكن تحضيرُ صلصة سريعة بخفق الزبادي الخالي من الدسم مع مسحوق الثوم (أو أيَّة توابل أخرى يهواها الطفل).


• يجب التأكُّد من الشروط والقيود التي قد تفرضها المدرسة على أنواع الطعام التي يمكن للتلاميذ اصطحابها معهم. يمكن استخدام الأكياس المثلَّجة لحفظ الطعام بارداً عند الحاجة لذلك.