خلصيه من عاداته الخاطئة

|

 

 

قضم الأظافر عادة تظهر لدى الطفل اعتباراً من سن الثانية، والقلق هو السبب الأبرز لهذه لعادة، بالرغم من أنها غير خطيرة، لكنها شبيهة بالإدمان، لذا عليك احتواؤها ومعالجتها قبل استفحالها وصعوبة التخلص منها.

 

 

 

 

أولاً، يجب البحث عن مصدر التوتر والقلق الذي جعل طفلك يقضم أظافره.

 

أزيلي أسباب هذا القلق والتوتر.

قدمي المثال الصالح له واهتمي بأظافرك أمامه، كتقليمها وطلائها.

لفت نظره إلى سلبيات قضم الأظافر، كتشوهها والألم الصادر عن هذه العملية.

عندما ترين طفلك يضع ظفره في فمه يمكنك اعطاؤه إشارة بسيطة كي يتوقف، ولا يجوز أن تؤنبيه، فالتأنيب سيزيد من توتره وهو أساس تلك العادة وسبب تفاقمها.

 

يمكنك وضعه أمام المرآة والطلب إليه بأن يشاهد نفسه وهو يقضم أظافره، أحياناً يتأثر كثيراً بهذا لمشهد.

 

شجعيه على القيام بأعمال تتطلب استعمال اليدين معاً " الصاق الصور أو قصها ..."

يعتبر مص الأصابع لدى الأطفال من العادات الأكثر شيوعاً، ويمكن اعتبارها سلوكاً عادياً في مرحلة الطفولة المبكرة، أما بعد سن الرابعة فقد يكون تعلق الطفل بإبهامه مؤشراً إلى وجود قلق نفسي أو إضطراب عاطفي معيّن.

 

في الأشهر الأولى من عمر طفلك دعيه يرضع وقتاً أطول حتى يشبع، أما إذا كان إرضاعه صناعياً أي يستخدم القنينة، أو الرضاعة، فلا تجعلي ثقبها واسعاً حتى يشبع حاجته للمص، مع إشباع حتاجته للأكل.

 

بعد السنة الأولى، إذا استمر طفلك في هذه العادة فمن المستحسن أن تحيطيه بالحنان والدفء، ولا يجب أن تعنفيه، فالتعنيف يزيد من تفاقم المشكلة.

 

اشغليه بشيء آخر يعتمد فيه على يده أوكلتا يديه.

عندما يصبح في سن المدرسة اشرحي له إمكانية حدوث تشوه في أسنانه إذا استمر في هذه العادة.

امدحي له بشكل دائم كلما شاهدته واصبعه ليس في فمه، وفي حال استمر التعلق بهذه العادة يمكنك حرمانه من نشاط يحبه لفترة قصيرة.