فعاليات المؤتمر الدولي السابع للخدمات الطبية الملكية

|

 

فعاليات المؤتمر الدولي السابع للخدمات الطبية الملكية



 

 

 


مندوبا عن جلالة القائد الاعلى رعى سمو الامير فيصل بن الحسين في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات في منطقة البحر الميت اليوم الثلاثاء انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي السابع للخدمات الطبية الملكية والمؤتمر الرابع للمجموعة الاقليمية العربية للطب العسكري.

وعقدت فعاليات المؤتمر الذي استمر ثلاثة ايام بالتعاون مع مجموعة العمل الاقليمية العربية للطب العسكري والكلية الملكية البريطانية للجراحة والكلية الملكية للطب الباطني ورابطة الاطباء العرب الامريكان وجامعة تومس جيفرسون ومركز السدره للطب والبحوث في قطر.
وقال مدير عام الخدمات الطبية الملكية رئيس المؤتمر اللواء الطبيب خلف الجادر السرحان في حفل الافتتاح انه وبناءً على توجيهات جلالة الملك قامت الخدمات الطبية الملكية بوضع خطة جديدة للتطوير تشمل كافة مرافقها وتخصصاتها وبمقدمتها مدينة الحسين الطبية ومديرية الخدمات الطبية الملكية، حيث سيتم إنشاء وتجهيز مراكز طبية تخصصية تشمل على سبيل المثال لا الحصر: مستشفى الحالات اليومية بسعة 25 غرفة عمليات جراحية و12غرفة للتداخلات العلاجية ما يساهم بتخفيف العبء على المستشفيات الأخرى ويقلل التكلفة المادية ويحد من مدة انتظار المرضى لإجراءاتهم الجراحية وأيضاً مراكز ومستشفيات متخصصة لطب الاسنان والعيادات الخارجية ومركز التعليم الطبي المتقدم
والمحاكاة التشبيهية ومستشفى للعيون والأذنية ومركزاً لطب وجراحة الاعصاب ومستشفى لأمراض وجراحة لنساء والتوليد وغيرها، مشيرا الى ان هذه الخطة تحافظ على المباني والمنشأت الموجودة حاليا وتراعي التوزيع النوعي للمراكز والخدمات ضمن الخطة الشمولية الجديدة.
واضاف ان خطة التطوير شملت ايضا القوى البشرية المدربة المؤهلة في كافة المجالات والاختصاصات والتي هي القاعدة التي ترتكز عليها أي خطة تطوير من خلال ابتعاثهم الى أرقى المراكز والمعاهد الطبية في الدول المتقدمة وتم البدء في ابتعاث الكوادر الطبية من تمريض واطباء الى جامعة ثوماس جيفرسون الأمريكية العريقة في مدينة فيلادلفيا - ولاية بنسلفانيا.
وقال إن دعم جلالة القائد الأعلى للخدمات الطبية الملكية ورعايته الدائمة لها وتوجيهات جلالته المتضمنة إيصال الرعاية الطبية لمستحقيها أينما كانوا مكون من بناء ثلاثة مستشفيات في كل من العقبة والمفرق وجرش - عجلون وتم افتتاح مستشفى الامير هاشم بن عبدالله الثاني في العقبة وسيتم افتتاح كل من مستشفى الملك طلال في المفرق وتوسعة مستشفى الامير راشد بن الحسن في اربد وسيتم افتتاح مستشفى الاميرة هيا الحسين في جرش - عجلون .
وزاد اللواء السرحان انه شارك في المؤتمر مجموعة العمل الإقليمية العربية في المجلس الدولي للطب العسكري التي ترأسها حاليا دولة الامارات العربية المتحدة وتسلم الاردن اليوم رئاسة المجموعة ولمدة عامين، مشيرا الى ان المؤتمر يحضره اكثر من 4000 مشارك يتباحثون بمختلف علوم الطب وطب الاسنان والصيدلة والتمريض والمهن الطبية المساندة، كما شارك نحو 400 باحث من مختلف انحاء العالم يقدمون أوراقاً علمية وابحاثاً كل في مجال اختصاصه ، كما ويعقد على هامش المؤتمر 37 ورشة عمل و12 ندوة طبية متخصصة، لافتا الى انه وفي آخر أيام المؤتمر سيقام التمرين الطبي العسكري الميداني في مركز الملك عبدالله الثاني لتدريب العمليات الخاصة ليتعرف المشاركون على إمكانيات الخدمات الطبية الملكية في التعامل مع حالات الكوارث وما وصلت اليه الخدمات الطبية الملكية في مجال الطب العسكري.
كما شاركت مجلة الصفحات الطبية الاردنية على هامش المؤتمر في المعرض الطبي للأدوية والتقنيات والأجهزة الطبية الحديثة التي شارك فيه كبرى الشركات الطبية العالمية لإطلاع المشاركين على مستجدات التكنولوجيا الطبية. وعلى هامش المؤتمر شاهد سمو الامير فيصل بن الحسين والحضور فيلما من اعداد مديرية التوجيه المعنوي يوثق دور الخدمات الطبية الملكية في المهمات الانسانية.

وتسلم مدير عام الخدمات الطبية الملكية قلادة رئاسة مجموعة العمل الإقليمية العربية في المجلس الدولي للطب العسكري من دولة الامارات العربية المتحدة.
وتسلم مندوب جلالة الملك، سمو الامير فيصل بن الحسين هدية المؤتمر من مدير عام الخدمات الطبية الملكية.
وافتتح سموه المعرض الطبي المقام على هامش المؤتمر للشركات الراعية و الداعمة والذي اشتمل على كل ما هو جديد في مجال تكنولوجيا الطب والذي عرضت الشركات من خلاله أهم المعدات الطبية الحديثة وآخر ما توصلت إليه الصناعات الدوائية.
وحضر فعاليات الافتتاح وزير الصحة الدكتور علي حياصات وعدد من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين والملحقين العسكريين ومدراء الخدمات الطبية الملكية السابقين ورؤساء الوفود المشاركة في المؤتمر.