المؤتمر الأردني الثاني للوقاية والكشف المبكر عن السرطان والمؤتمر العاشر لجمعية حوض البحر الأبيض

|

اختتمت في عمان يوم السبت الموافق 7 تموز فعاليات المؤتمر الأردني الثاني للوقاية والكشف المبكر عن السرطان والمؤتمر العاشر لجمعية حوض البحر الأبيض المتوسط لمكافحة السرطان الذي رعاه سمو الأمير رعد بن زيد كبير الأمناء بحضور السفير الإيطالي فرانشيسكو فرانسوني.


وقالت المدير العام لمؤسسة الحسين للسرطان سمو الأميرة دينا مرعد إن الوقاية من مرض السرطان تحتاج الى تضافر جهود مختلف شرائح المجتمع، واشارت الى ان المركز اطلق بالتعاون مع وزارة الصحة حملة وطنية ضد مرض السرطان، خصوصا سرطان الثدي.


ولفتت سموها الى بعض اسباب المرض المتمثلة بعدم ممارسة الرياضة وتعاطي الكحول ونقص الخبرات المتخصصة، مشيرة الى ان 80 بالمئة من مرضى السرطان هم من الدول النامية.

وناقش المشاركون في المؤتمر الذي عقد بمشاركة ممثلي 18 دولة متوسطية مواضيع حول الوقاية والكشف المبكر عن السرطان بجميع أنواعه كالقولون، والرئة، والثدي، والنسائية والبروستات.

وعقدت على هامش المؤتمر جلسة تثقيفية صحية مجانا للمواطنين المهتمين من خارج القطاع الطبي بعنوان "سؤال وجواب". وبحسب القائمين على المؤتمر يعد التدخين مسؤولا عن 33% من مجمل حالات السرطان، وإن 80% من حالات سرطان الجلد تصيب الأماكن المعرضة للشمس في حين يعد سرطان القولون هو الأشهر لدى الذكور، وسرطان الثدي لدى الإناث والأرقام تدل على زيادة الإصابة بهما سنويا.

وشارك في المؤتمر أطباء من وزارة الصحة ومستشفى الجامعة الأردنية والقطاع الخاص ومركز الحسين للسرطان والخدمات الطبية الملكية والجمعيات الطبية ذات الاختصاص، إضافة الى 41 أستاذا من دول البحر الأبيض المتوسط، وهي: الأردن، إيطاليا، تركيا، اليونان، فرنسا، البرتغال، إسبانيا، كوسوفو، البانيا، مقدونيا، فلسطين، مصر، سورية، لبنان، تونس، ليبيا، والمغرب