|
Name: عماد الزيّات
Section: استشاري جراحة الجهاز الهضمي والسمنة المفرطة
City: عمان
Tel. : 00962-6-5663994
Fax : 00962-6-5689709
Mob : 00962-79-5517793
Home :
Website:
Address: شارع وصفي التل
الجاردنز
خلف محطة توتال للوقود
Zip code : 11953
PO Box : 1959
 

Accredited :

 

Deals with the medical insurance companies
Deals with private sector institutions


Details:


الدكتور عماد محمد الزيّات
عيادة الجراحة العامة
و جراحة المنظار
(علاج البواسير و علاج السمنة المفرطة)

استشاري الجراحة العامة وجراحة الجهاز الهضمي
استشاري جراحة المنظار وجراحة السمنة المفرطة
زميل كلية الجراحين الملكية البريطانية
زميل كلية الجراحين الأمريكية
زميل كلية الجراحين العالمية
رئيس قسم الجراحة في المستشفى الإسلامي (سابقا)

البواسير وطرق علاجها
المرحلة الأولى :
وجود بواسير داخلية لكنها لا تظهر أو تخرج خارج فتحة الشرج
المرحلة الثانية :
وفيها تظهر الأوردة المتدلية خارج فتحة الشرج أثناء التغوط وتعود الى الداخل بعد انتهاء التغوط من تلقاء نفسها.
المرحلة الثالثة:
وتشبه الثانية الا أن عودة الأوردة المتدلية بعد انتهاء عملية التغوط لا يكون من تلقاء نفسها وانما يقوم المريض باعادتها بأصابعها.
اعراض البواسير الداخلية :
1-نزول دم متقطع عبر فتحة الشرج وقد يكون النزيف لفترات طويلة تؤدي في النهاية الى فقر الدم.
2-نزول دم بدون ألم بعكس الشق الشرجي الذي يكون فيه النزيف مصاحبا لألم شديد بعد عملية التغوط .
3- في المرحلة الثالثة والرابعه يرى المريض ويحس ظهور وتدلي الأوردة خارج فتحة الشرج .

أسباب البواسير:
في أحيان كثيرة لا يوجد سبب مباشر للبواسير، الا ان هناك عوامل قد تساعد على ظهورها منها
1-تعرض الأوردة الداخلية حول الشرج الى الضغط الشديد كما يحدث أثناء فترة الحمل وفي حالات السمنة و أمراض الصدر المزمنة .
2-الشد أثناء عملية التغوط وقضاء وقت طويل أثناء ذلك بسبب الامساك المزمن
3-نمط الحياة التي يتخللها فترات جلوس طويلة
4-عوامل وراثية
5-سرطان القولون والمستقيم
تعتبر البواسير من أكثر اضطرابات الشرج شيوعا وخاصة بين الأشخاص الذي تتراوح أعمارهم بين20-50سنة .
وهي عبارة عن أوردة متوسعه تحت بطانة الغشاء المخاطي للقسم السفلي لقناة الشرج .وغالبا ما تكون متدلية وتبرز الى الخارج من فتحة الشرج ولذلك تسمى بدوالي الشرج .
وتشبه الى حد ما دوالي أوردة الساقين الا أنها تحدث في قناة الشرج وممكن تقسيم البواسير حسب نوع الأوردة المتدلية الى بواسير خارجية وبواسير داخلية .
البواسير الخارجية :
وتظهر نتيجه لتوسع الاوردة المحيطة بالشرج من الخارج ويمكن أن ترى بسهولة كطيات صغيرة لجلد مائل في لونه الى البني أو الأزرق  وبارزة من حواف فتحة الشرج ولا تسبب البواسير الخارجية أعراض ويمكن أن تؤدي الى حكة خفيفة وبعض الضيق أثناء التغوط ونادرا ما تسبب البواسير الخارجية نزيف دموي .
البواسير الداخلية :
وسببها بروز وتدلي الأوردة في بداية المستقيم الى الخارج في قناة الشرج.
وهذه الأجهزة هي :
1. P.P.H بي بي اتش:
ويقوم هذا الجهاز بقطع جزء من الغشاء المبطن لقناة الشرج ومعه يتم قطع الشرايين الرئيسية المغذية لكتلة الأوردة المتدلية ويقوم هذا الجهاز بوصل طرفي الغشاء المبطن معا مرة أخرى بعد عملية القطع مباشرة
2-جهاز (hal doppler)
ويستطيع الجراح باستخدام هذا الجهاز تحديد الشرايين الرئيسية المغذية للبواسير بطريقة دقيقة جدا تعتمد على صوت النبض في الشريان .وبعد ذلك يقوم الجراح بربط هذه الشرايين عن طريق الغرز الجراحية . ولا يشعر المريض بأي نوع من الألم بعد هذه العملية الجراحية حيث لا توجد هناك جرح في فتحة الشرج . وتضمر هذه البواسير وتختفي بعد مرور اسبوع الى اسبوعين من تاريخ العملية الجراحية .
أما طرق العلاج فهي كالتالي :
أولا : العلاج التحفظي (الوقاية خير من العلاج )
ويكون ذلك عن طريق تغيير وتنظيم عادات الأكل والتغوط ومنع حدوث الامساك بالاكثار من تناول الخضروات الغنية بالالياف .
ثانيا : العلاج الجراحي
وهنالك عدة أنواع من الطرق العلاجية نلخصها كالتالي :
1-حقن البواسير بمواد خاصة تؤدي الى جفاف الأوردة المتوسعه والقضاء عليها .
2- العلاج بالتجميد أو التثليج باستخدام النيتروجين السائل .
3- ربط البواسير باستخدام حلقة مطاطية خاصة لمنع وصول الدم وتجمعه في الاوردة وبالتالي القضاء عليها .
4- العلاج بالليزر وما زالت تحت التجربة والتقييم حتى الآن
5- استئصال البواسير جراحيا وهي من أفضل وأنجح الطرق اذا تمت العملية الجراحية بطريقة صحيحة .ومن أحدث الطرق لعلاج البواسير حاليا هي استخدام نوعين من الأجهزة المتطورة والتي تمنع وصول الدم الى كتلة الأوردة المتدلية دون اللجوء لقطع البواسير نفسها , وبالتالي فان مثل هذه العمليات لا يكون مصاحبا لأي آلام بعد العملية لعدك وجود جروح خارجية مكان البواسير التي يتم استئصالها
علاج السمنة المفرطة :
حزام المعدة (الطريقة الامثل لعلاج السمنة المفرطة )
السمنة المفرطة أو البدانة المرضية :
وتسمى كذلك لما لها من مضاعفات سلبية على سلامة الفرد الصحية لأنها تسبب الظهور المبكر لمرض السكري وارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين والنوبات القلبية بالاضافه الى امراض الرئة والتهاب المفاصل علاوة على المضايقات الاجتماعية والمشاكل النفسية التي يتعرض لها المريض .
وتحدث زيادة الوزن والسمنة عندما تكون كمية الغذاء المتناول أكبر من كمية الطاقة التي يصرفها الفرد وبالتالي يتم تخزين الفائض منها على شكل دهون في الجسم تؤدي الى السمنة ويتم تحديد وزن الشخص المناسب .
ويكون الوزن المثالي : عندما تكون كتلة الجسم ما بين 20 -25 أما السمنة فتظهر عندما تكون كتلة الجسم ما بين 30-35 والسمنة المفرطة تبدأ بالظهور عندما تكون كتلة الجسم أكثر من 38 .
عملية حزام المعدة بالمنظار الجراحي :
ومن أحدث الطرق الجراحية التي أثبتت كفائتها ونجاحها في تخفيض الوزن الزائد هي استعمال حزام المعدة والمصنوع من مادة السيلكون الخاملة والتي لا تسبب أي اضرار للانسان لوجوده داخل جسمه طوال العمر ويتم ادخال هذا الحزام بواسطة المنظار الجراحي تحت التخدير العام ومن خلال ثقوب صغيرة في البطن لا يتعدى طول الواحد منها 1 سم . أي أن هذه العملية الجراحية لا تحتاج الى فتح البطن ولا يحتاج الى تثبيت الحزام قص جزء من المعدة أو حتى استئصال اي جزء من الامعاء الدقيقة ولذلك يمكن اعادة المعدة للوضع التشريحي الطبيعي في أي وقت . أي أنها عملية فسيولوجية بحته مثلها مثل أي نوع آخر من الحمية ولكنها عملية حمية غذائية اجبارية يشعر فيها المريض بالشبع المبكر بعد تناول وجبة صغيرة من الطعام ويساعده ذلك على تغيير طريقته في تناول الطعام وبالتالي يبدأ بفقدان وزنه الزائد بسهولة .
ويتم التحكم بشدة التخريم  وارخائها بواسطة ابرة صغيرة لحقن سائل خاص في خزان صغير يوضع تحت الجلد اثناء العملية الجراحية ويكون هذا الخزان متصل بالحزام الذي يتم وضعه حول المعدة عن طريق انبوب صغير.
ويتم اجراء مثل هذه العمليات الجراحية لتخفيض الوزن الزائد عندما تفشل جميع المحاولات غير الجراحية في ايصال المريض لهدفه المنشود .
وكانت العمليات الجراحية تتمثل في السابق في تصغير حجم المعدة جراحيا أو عزل وظيفة جزء كبير من الأمعاء الدقيقة للتقليل من كمية الغذاء الذي يمتصه الجسم بعد عملية الهضم علاوة على أن هذه العمليات الجراحية مانت تتم عن طريق فتح البطن وكانت لها أضرار جانبية ومضاعفات كبيرة .

إجراء عمليات جراحة المنظار

ما هي جراحة المنظار ؟
هي نوع من الجراحة المتطورة التي يتم فيها استخدام أجهزة خاصة ذات تقنيات عالية للوصول الى داخل جسم الانسان دون اللجوء الى استخدام المشرط لفتح البطن أو الصدر أو تجويف اخر في الجسم .
ويتم اجراء العملية الجراحية من خلال ثقوب صغيرة يبلغ طول الواحد منها (1سم) ويتم من خلال هذه الثقوب ادخال جميع الاجهزة والادوات اللازمة لاتمام العملية الجراحية وقد تطورت هذه  الجراحة تطورا كبيرا خلال القرن الماضي حتى وصلت الي ما هي عليه الان .
وبدأ الجراحين في استخدام المنظار الجراحي في القرن التاسع عشر في عمليات المسالك البولية لمشاهدة المثانة البولية وكان الالمان هم الرواد الاوائل في هذه المجال .
وبعدها دخل المنظار الى عالم الجراحة بواسطة جراحي النسائية والتوليد وفي عام 1983 استطاع الجراح الالماني (كيرت سيم) اجراء اول عملية لاستئصال الزائدة الدودية بواسطة المنظار بعد ذلك تطورت جراحة المنظار مع التطور التكنولوجي في استخدام الكاميرا الصغيرة التي يتم ادخالها للتجويف البطني واستخدام الفيديو والتلفزيون لمتابعة العملية الجراحية بدلا من النظر من خلال عدسة المنظار القديم .
وفي عام 1987 اجرى الجراح الفرنسي (مورية ) أول عملية استئصال للمرارة بالمنظار .
ومع حلول عام 1993 كان عدد العمليات التي امريكا  لاستئصال المرارة  بالمنظار هو حوالي 77,604 عملية .
ما هي مضاعفات الجراحة التنظيرية ؟
قليلة جدا في ايدي الاختصاصيين المدربين على جراحة المنظار ولكن تبقى المضاعفات المتوقعة من أي عملية جراحية والتي لها علاقة بالتخدير العام أو بقاء المريض في المستشفى .
ولذلك فان الجراحة التنظيرية  تلاقي اقبالا كبيرا بين الاطباء والمريض على حد سواء فقد أصبحت بديلا للعديد من العمليات الجراحية التقليدية وأشهرها استئصال المرارة بالمنظار واستئصال الزائدة الدودية وعلاج فتق الحجاب الحاجز بالاضافة الى علاج السمنة المفرطة.
ولكن عمليات جراحة المنظار تحتاج الى تدريب جراحي خاص وطويل حتى يتقن الجراح اجراء مثل هذه العمليات الجراحية ويتقن المهارات الخاصة لمثل هذه العمليات وليس بالضرورة أن يكون الجراح الماهر هو جراح ماهر في جراحة المنظار حيث أن هذا النوع من الجراحة يتطلب موهبة خاصة ومهارات لا يتقنها جميع الجراحين .
ما هي ميزات جراحة االمنظار عن الجراحة التقليدية ؟
1-من أهم ميزات عمليات جراحة المنظار هي شعور المريض بعد العملية الجراحية  حيث يكون شعوره بالالم اقل بكثير من العمليات التقليدية .
2-فترة بقاء المريض في المستشفى  اقصر بكثير بعد عمليات جراحة  المنظار كما أن فترة النقاهة والعودة الى العمل تكون أسرع من العمليات التقليدية .
3-قلة المضاعفات المحتملة بسبب اجراء العملية الجراحية التقليدية سواء الالتهابات التي قد تؤدي الى انسداد الامعاء وفتح البطن مرة اخرى بالاضافة الى مشكلة الفتق الجراحي فان كل هذه المضاعفات تكون نسبتها ضئيلة جدا أو معدومة عند اجراء العملية الجراحية بالمنظار .
بعض الأجهزة المستخدمة في عمليات المنظار
ما هي العمليات الجراحية التي تجرى بالمنظار ؟
هناك نوعان من العمليات الجراحية التي يتم اجراؤها بالمنظار هي :
1-عمليات تشخيصية :
وذلك لتشخيص العديد من الامراض الداخلية وأخذ العينات النسيجية من تجويف البطن أو الصدر .
2-عمليات علاجية :
لاستئصال عضو مريض أو علاج مشكلة ما ومثال ذلك :
1-استئصال المرارة بالمنظار .
2-استئصال الزائدة الدودية .
3-استئصال الطحال والقولون .
4-علاج الفتق بأنواعه .
5-علاج الارتداد المريئي وفتق الحجاب الحاجز .
6-علاج قرحة الاثنى عشر .
7-ومن أحدث العمليات الجراحية بالمنظار هي وضع (حزام المعدة )لعلاج السمنة المفرطة .
Gastric Band A.M.I.Austric  حزام المعدة -